السودانالعالم

اثيوبيا تتهم مصر بإفشال جولة (سد النهضة) بالخرطوم

حملت إثيوبيا، الخميس، مصر، مسؤولية فشل اجتماع الخرطوم الثلاثي، الأسبوع الماضي، بشأن سد النهضة الإثيوبي ، لكن القاهرة سارعت لنفي هذه الاتهامات بشدة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، ملس ألم، في المؤتمر الصحفي الأسبوعي أن الاجتماع “جاء لخلق روح التعاون بين البلدان الثلاثة”، لكن “سبب فشل مفاوضات الخرطوم هو عدم جدية وعدم تعاون الجانب المصري وطرحه لاتفاقية 1959 في المشاورات، وأنه لم يقدم تعاونا ولا رغبة بأن يأتي هذا الاجتماع بنتيجة عقلانية”.

وبحسب وكالة الأنباء الإثيوبية (إينا) قال ملس: “بحثنا كل الموضوعات المتعلقة بالسد وكيفية تنفيذ التوجيهات الصادرة عن اجتماع الرؤساء الثلاثة في أديس أبابا”.

وأضاف: “المصريون قدموا في هذ الاجتماع اتفاقية 1959 وبلغناهم بأن هذه الاتفاقية لم ولن نقبل بها لأننا لسنا طرفا في الاتفاقية المبرمة آنذاك”.

وتمنح هذه الاتفاقية الموقعة بين السودان ومصر، القاهرة 55.5 مليار متر مكعب سنويا من مياه نهر النيل، فيما تحصل الخرطوم على 18.5 مليار متر مكعب.

وفي غضون ذلك سارع المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد الى تبرئة بلاده من الاتهامات الاثيوبية بإفشال اجتماع الخرطوم.

وأوضح أن مصر شاركت في الاجتماع بروح إيجابية ورغبة جادة في التوصل إلى اتفاق ينفذ التوجيهات الصادرة عن قيادات الدول الثلاث بضرورة التوصل إلى حلول تضمن كسر الجمود الحالي في المسار الفني الخاص بسد النهضة.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان صحفي، الخميس، أن أي مراقب للمواقف المصرية في كافة الاجتماعات الفنية والسياسية الخاصة بهذا الموضوع لا يمكن أن تخطئ عينه إدراك المرونة والإيجابية التي تتعامل بها مصر في تلك المفاوضات، بهدف التوصل إلى التوافق الذي يحقق مصالح الدول الثلاث.

وتابع ” وليس أدل على ذلك من الاقتراح الذي طرحته مصر بمشاركة البنك الدولي في المفاوضات الثلاثية، وغير ذلك من الاقتراحات التي طرحتها مصر خلال الاجتماع التساعي الأخير في الخرطوم، والتي رأت مصر ألا تكشف عن تفاصيل ما تم تداوله خلاله حفاظا على الروح الإيجابية ولإتاحة الفرصة لاستكمال المناقشات بهدف التوصل إلى اتفاق خلال اجتماعات قادمة.

وكشف أبو زيد عن توجيه وزير الخارجية سامح شكري الاربعاء خطابا إلى نظيريه السوداني والإثيوبي لعقد اجتماع ثان على المستوى التساعى في القاهرة لاستكمال المناقشات.

ورأي أبو زيد في تلك الخطوة “أكبر دليل” على حرص مصر على التوصل إلى اتفاق يضمن استئناف المسار الفني واستكمال الدراسات المطلوبة.

وفشلت اللجنة الثلاثية بشأن سد النهضة الأثيوبي في التوصل إلى اتفاق في ختام مفاوضات استمرت في الخرطوم لأكثر من 15 ساعة، قبل أيام، وفقا لما أعلنه وزير خارجية السودان إبراهيم غندور، ونظيره المصري سامح شكري.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري، أعلن أن مفاوضات الخرطوم “لم تسفر عن مسار محدد، ولم تؤت بنتائج محددة”، دون ذكر الأسباب.

واجتماع الخرطوم هو الأول منذ إعلان القاهرة في نوفمبر 2017 تجميد المفاوضات، لرفضها تعديلات تريد أديس آبابا والخرطوم إدخالها على دراسات المكتب الاستشاري الفرنسي حول أعمال ملء السد وتشغيله.

وفي يناير الماضي، عقد الرئيسان السوداني عمر البشير، والمصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإثيوبي آنذاك هايلي مريام ديسالين، قمة تمخضت عن توجيهات باستئناف المفاوضات.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل لسد “النهضة” على تدفق حصتها السنوية من نهر النيل، مصدر المياه الرئيسي لمصر.

وبالمقابل تقول أديس آبابا إن السد سيحقق لها منافع عديدة، خاصة في إنتاج الطاقة الكهربائية، وأنه “لن يضر” بدولتي المصب، السودان ومصر.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق