منوعات

مقدم حفل الأوسكار الـ90 يسخر من فضيحة العام الماضي

ذكَر مقدم البرامج الساخر جيمي كيميل، عشاق السينما حول العالم بخطئه الفظيع في حفل أوسكار العام الماضي، والذي اعتبره مراقبون فضيحة في أهم مهرجان سينمائي في العالم، بعد أن منح جائزة أفضل فيلم بالخطأ لفيلم لا لا لاند، بينما كانت الجائزة لفيلم مون لايت.

وقرر جيمي أن يسخر من نفسه في فيديو نشره على حسابه على أنستقرام كإعلان عن الدورة الـ90 من جوائز الأوسكار، بعد أن تقرر أن يكون هو نفسه مقدم حفل الأوسكار الـ90.

وظهر جيمي وكأنه يعاني من حلم يطارده كل ليلة عقدة نفسية يحاول أن يعالج نفسه منها، بسبب خوفه من تكرار الخطأ في الحفل المقبل، ما استرجع لحظات الخطا العظيم ومشاهد له وهو يحرق بدلة الحفل، وهو يتخيل تمثال العم أوسكار في أحد المقاهي بجوار العامل الذي يناديه بالخطأ باسم تيمي بدلاً من جيمي.

ولم يمنع خطأ جيمي منظمي حفل الأوسكار من اختياره للعام الثاني على التوالي، لتقديم حفل الأوسكار لعام 2018، مشيدين بقدرته على تدارك الخطأ الأكبر فى تاريخ الجوائز السينمائية المرموقة بحنكة واضحة.

وحصل النجمان وارن بيتي وفاي دوناواي على مظروف خاطئ، فأعلنا بطريق الخطأ فوز فيلم “لا لا لاند” بجائزة أفضل فيلم التي تعد الأهم من بين جوائز الأوسكار، وتم الإعلان بعد ذلك بدقائق عن الفائز الحقيقي بالجائزة وهو فيلم (مونلايت).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق