العالم

مشار في جوبا لإنقاذ اتفاق السلام الجنوب سوداني المتعثر

عاد زعيم المتمرّدين في جنوب السودان، رياك مشار، الاثنين، إلى جوبا للمرة الأولى منذ عام، حيث التقى الرئيس سلفا كير في محاولة لإنقاذ اتفاق السلام المتعثّر بين الطرفين.
وقال هنري أودوار، نائب مشار، في تصريح للصحافيين عقب اللقاء: “لقد ركّز اجتماعنا على الترتيبات الأمنية، لأن هذا هو أحد البنود الأساسية” لاتفاقية السلام الموقعة بين الطرفين في 2018″. وأضاف “هناك تحدّيات ونحن نصلّي للتغلب عليها”.
وكان مشار، النائب الأول للرئيس، وصل إلى العاصمة جوبا على متن طائرة سودانية، سبقتها طائرتان تحملان وفداً كبيراً ضم حوالي 60 شخصاً ومسؤولاً أمنياً من الخرطوم حيث يعيش مشار في المنفى.
ووصل مشار برفقة قائد قوات الدعم السريع شبه الفريق محمد حمدان دقلو الذي سيعقد بدوره مباحثات منفصلة مع حركات سودانية مسلحة متمردة، ومن المتوقّع أن تستمر زيارة مشار لجوبا ليومين.
ولم يظهر كير ومشار معاً منذ التقيا في أبريل الفائت في الفاتيكان، حيث أذهل البابا فرنسيس العالم بركوعه وتقبيله قدمي طرفي النزاع في جنوب السودان والمتهمين بارتكاب جرائم حرب.
وبعد هذا اللقاء الاستثنائي، أبلغ كير البرلمان أنه سامح مشار وطلب من غريمه العودة للبلاد، لكنّ مشار، الذي يعيش في الخرطوم، أعرب عن مخاوفه على أمنه الشخصي إذا عاد لجوبا.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى