السودان

الأصم : “لم التق قوش” ومحاكمات البشير ورموز النظام “هزلية”

وصف القيادي بتجمع المهنيين السودانيين، وقوى الحرية والتغيير، المحاكمات الجارية لرموز النظام، بما فيهم الرئيس المخلوع البشير، بأنها محاكمات “هزلية”.
وقال أن هناك جملة من الانتهاكات الانسانية التي ارتكبها النظام، من جرائم حرب، ضد الانسانية، وشدد على ضرورة المحاسبة على ترك الجرائم. وانتقد الأصم تعامل الشرطة مع (مليونية القضاء) بإطلاق الغاز المسيل للدموع، والتعامل بقسوة مع المتظاهرين السلميين.
وأوضح الأصم خلال استضافته في برنامج (كباية شاي) بصحيفة (التيار) الخميس :”أن الثورة السودانية، كانت تراكم لنضالات الشعب منذ مجئ الانقاذ”.
وحيا كل الذين ضحوا بأرواحهم وانفسهم، وأشار للتضحيات الكبيرة التي قدمها رفقاء الكفاح المسلح، ومواطني مناطق النزاعات.
وأضاف:”إن الثورة أشعلت شرارتها الجماهير بمدن السودان المختلفة، في كل من (الفاشر، الدمازين، عطبرة، القضارف، بورتسودان، ربك) ثم تفجرت بالخرطوم”.
وأبان أن دور تجمع المهنيين السودانيين، كان تنسيقي في قيادة وتنظيم الثورة، وأفاد ان التجمع اتصل بالاحزاب المعارضة والقوى المدنية، ونجحوا في قوى (الحرية والتغيير) من صياغة أهداف التفت حولها الجماهير، تمثلت في “إعلان الحرية والتغيير”.
ونفى الاصم بشدة ما يتناقله البعض أن هناك دورا لمدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الأسبق صلاح قوش، وقطع بقوله :”لم التق قوش لافي المعتقل، ولا بعد الخروج، ولا قبله”. وذكر أن تحديد مسارات مليونية (6 – أبريل) كان من اختصاص اللجان الميدانية، وحيا شباب تلك اللجان، منوها إلى انهم اكتسبوا خبرات عالية في الثورة.

التيار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى