السودان

خلافات الجبهة الثورية تعرقل التوصل لإتفاق

ضربت خلافات مكونات الجبهة الثورية السودانية أدت إلى عرقلة التوصل لاتفاق في اجتماعات المجلس القيادي للجبهة.

وأوضحت مصادر صحفية، أن هناك تباينا في مواقف بعض قوى الجبهة حول مسارات التفاوض مع الحكومة السودانية وهو ما ساهم في تمديد الاجتماعات.

وأشارت المصادر إلى أن بعض المنظمات والحركات المدنية داخل الجبهة الثورية تطالب بمسارات تفاوض لقضاياها أسوة بملفي دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

يذكر أن اجتماعات المجلس القيادي للجبهة الثورية السودانية انطلقت صباح الأحد في القاهرة، في إطار مساعي تحقيق السلام، وتتناول الجوانب التنظيمية والهيكلية للجبهة الثورية.

كما تطرقت الاجتماعات إلى الترتيبات الإجرائية المتعلقة بالوفد التفاوضي، وتطوير الرؤي التفاوضية في أعقاب ما تحقق من وحدة بين طرفي الجبهة الثورية وانضمام مكونات جديدة والتوقيع على إعلان جوبا لبناء الثقة والتمهيد للتفاوض.

وذكر متحدث الجبهة الدكتور محمد زكريا، أنه سيتم بحث التحالفات السياسية والعلاقة بين أطراف قوى إعلان الحرية والتغيير والترتيب لاجتماعات نداء السودان المقرر انعقادها أواخر الشهر الجاري.

وأشار إلى اعتزام عقد لقاءات مع الفاعلين في ملف السلام من القوى الدولية والإقليمية ودول الجوار لبحث آفاق العملية السلمية والاستعدادات لبدء التفاوض المقرر انطلاقه منتصف أكتوبر المقبل.

سودان برس + وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى