السودان

غندور يرفض الرد على بيان بنك السودان حول متأخرات البعثات الدبلوماسية

وصف وزير الخارجية السوداني المقال إبراهيم غندور، الاحد مغادرته المنصب بالأمر الطبيعي ونفى ما أشيع عن اعتزامه مغادرة البلاد.

ونأى عن الدخول في تفاصيل اعفائه من المنصب أو الرد على بيان بنك السودان شأن متأخرات البعثات الدبلوماسية بالخارج.

وقال بنك السودان المركزي، السبت إنه سدد فعليا 92% من جملة الميزانية المصدقة لوزارة الخارجية، للعام 2017، وأعلن

الالتزام بسداد المتبقي قبل انتهاء الثلث الاول من العام ٢٠١٨.

وأفاد غندور أنه جاء دوره ليغادر المنصب ويترك الفرصة لغيره، مؤكداً ثقته في أن خليفته سيكون صاحب دور ايجابي في العمل الدبلوماسي.

وأعفى الرئيس السوداني عمر البشير وزير الخارجية من منصبه بعد 24 ساعة من خطاب للوزير أمام البرلمان تضجر فيه من عدم صرف البعثات الدبلوماسية رواتبها لشهور طويلة.

وقال غندور لدي وداعه العاملين في وزارة الخارجية بمسجد الوزارة إن ” تركي المنصب بالإقالة او غيرها أمر طبيعي، سأغادر موقع أحبه الى آخر أحبه داخل السودان “.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي بكثافة أن الوزير المقال سيغادر البلاد الى الخارج مستفيداً من جنسيته البريطانية وهو ما نفاه غندور، عندما تداخل في احدى مجموعات التراسل الفوري “واتساب” بنفي إمتلاكه الجنسية البريطانية.

ورداً على هذه الاخباؤ قال غندور” لن أغادر البلاد أفتخر بأني سوداني ولم أغادر البلاد إلا للدراسة”.

ولفت الى أن بوزارة الخارجية كفاءات من شأنها ان تدفع بالعمل الدبلوماسي الي الأمام، وتابع ” لا تستهينوا بمقدراتكم، ولولاكم لما استطعنا انجاز شيء”.

وشكر غندور الرئيس عمر البشير على الثقة التي اولاها إياه بتقليده للمنصب.

 

سودان برس + وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق