السودان

المعارضة تحرض السودانيين على التظاهر لإسقاط الحكومة

 

 

دعا تحالف قوي الاجماع الوطني في السودان المواطنين للخروج إلى الشارع والاحتجاج للإطاحة بالنظام الحاكم ، في أعقاب تزايد تردي الأوضاع الاقتصادية ، وفي الاثناء دعا حزب الأمة القومي أنصاره لأخذ زمام المبادرة في الشارع.

وقال التحالف الذي يضم أحزاب المعارضة الرئيسية في بيان أطلعت عليه ( سودان برس) يوم  الخميس إن ” الواقع يؤكد عدم وجود خيار سوى اسقاط النظام واعلان الانتفاضة الشعبية السلمية الواسعة، والتي تتوج بالإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل”.

وأكد البيان “اهمية تنظيم الصفوف واستمرار الحراك الذي بدأ في يناير، والخروج الى الشارع، وقيام تظاهرات الاحياء الرافضة للغلاء والمعلنة لفشل النظام والداعية الى استشراف مرحلة جديدة”.

واعتبر البيان أن أي دعوات للحوار مع النظام ما هي الا دعوات لإطالة عمر النظام المتآكل من الداخل بفعل الفساد وسوء الادارة”.

ونبه التحالف إلى أن “الحال العامة في البلاد في البلاد تمر من السيء للأسوأ بسبب فشل النظام وسياساته الخرقاء على كافة الأصعدة، على الصعيد الاقتصادي كل المظاهر تؤكد حاله الافلاس”.

وتابع  اصبحت ظاهره صفوف المواطنين في كل أماكن طلب الخدمات حتى المواصلات العامة بسبب انعدام الوقود”.

وأكد البيان أن النظام لا يملك خيارات ولا يستطيع الخروج من أزمته الشاملة المستحكمة، لأنه بلا خطه استراتيجية.

وشدد على أن مواجهة الأزمة الحالية لن يتأتى الا بالعمل وبجدية لإسقاط النظام والاستعداد لاستشراف مرحلة جديدة.

واكد البيان عزم قوي الإجماع الوطني على استمرار المواجهة والتصدي لهذا النظام المتهالك واسقاطه.

ودعا كل المدن والارياف والاحياء لتكوين وتحريك لجانها من اجل الانتفاضة والخلاص.

بدوره دعا حزب الأمة القومي أنصاره لأحذ زمام المبادرة في الشارع “كحق كفلته كل الاديان والمواثيق الدولية”.

وقال بيان أصدرته الأمانة العامة للحزب يوم الخميس، إن الأوضاع المعيشية والاقتصادية بلغت مداها “وتنحدر الي الافلاس الكامل”.

وأشار الى ان النظام ليس لديه ما يقدمه، “بل يتعمد في نشر الأكاذيب والإشاعات وهو عاجز وغير جاد في التعامل مع معاش الناس والمخاطر التي تحدق بالبلاد”.

وأضاف ” فليس هناك اي بوادر للانفراج، لذلك فإن بقاء النظام أصبح أكبر مهدد للوطن”.

وسرد البيان حزمة من الازمات التي يكابدها السودانيون على رأسها شح الوقود وارتفاع أسعار السلع الضرورية علاوة على اتساع رقعة الانفلات الأمني بمنطقة جبل مرة وغياب الخدمات الصحية وانعدام الادوية المنقذة للحياة، وانقطاع الكهرباء والمياه وتلوث البيئة.

وقال ” كل ذلك في ظل انسداد الأفق تماما أمام اي حل للأزمة الخانقة والمتراكمة والتخبط والمراوغة، فالمحصلة كارثة بمعني الكلمة”.

وحث حزب الأمة على وحدة المعارضة السودانية بكل اطيافها باعتبار أن الخطوة واجب المرحلة ومهمة لا تقبل التأجيل ” لتتحمل المعارضة مسئوليتها في خلاص الوطن واسقاط حكم الاستبداد والافقار لصالح نظام جديد”.

 

 

 

سودان برس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق