السودانتغطيات

(سودان برس) ينفرد بالتفاصيل الكاملة للقاء حمدوك وجوزيف

الخرطوم: سودان برس
رصد موقع (سودان برس) الالكتروني لقاء رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك بزيارة جوزيف بوريل نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي والمفوض السامي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية بالاتحاد الأوروبي للسودان.

وقال د.حمدوك في اللقاء، أن زيارة جوزيف تأتي تأكيداً على الدعم الذي ظل يتمتع به السودان من قبل الاتحاد الأوروبي على مر السنين ، ممتدحاً موقف الاتحاد الأوروبي الداعم لنضال الشعب السوداني ، مضيفاً” لقد وقفتم معنا خلال عصورنا المظلمة دعماً لشعبنا ونحن نقدر ذلك تقديراً كبيراً”.

وجدد رئيس مجلس الوزراء بأن الغيير الذي حدث في السودان تغيير عميق وشامل، مشيراً إلى أن السودان يعيش في منطقة مليئة بالصراع مطالباً اصدقاء وشركاء السودان بدعم التغيير الذي حدث في السودان الأمر الذي سينعكس إيجابا ً على كافة دول المنطقة والاقيلم بصورة عامة.

وقال رئيس مجلس الوزراء أن ثورة ديمسبر المجيدة بقيادة الشباب والنساء وكافة قطاعات الشعب السوداني أثارت إعجاب العالم بأسره لسلميتها ، موضحاً أن الثورة لاخوف عليها ومحروسة بقواها الحية.

وأضاف د.حمدوك “نحن أيضًا نتفاخر بالسودان حول ما نسميه الوحدة السودانية للشراكة بين المدنيين والعسكريين لتأسيس أساس قوي لبناء الديمقراطية وأعتقد أننا سنمنح العالم هذه الوحدة” .

وجدد رئيس مجلس الوزراء ترحيبه بزيارة وفد الاتحاد الأوروبي للسودان ، موضحاً أن هذه الزيارة تؤكد تضامن الاتحاد الأوروبي ودعمه للسودان.

من جانبه عبر السيد جوزيف بوريل عن سعادته بزيارته الاولى للسودان وأفريقيا بصفته ممثلاً رفيع المستوى للاتحاد الأوروبي للسياسات الخارجية والأمنية.

وقال جوزيف أنه اجري محادثة مثيرة للاهتمام مع رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك تناولت تعزيز التعاون بين السودان والاتحاد الأوروبي وتطرقت إلى التحديات التي تواجه حكومة الفترة الانتقالية وكيفية التغلب عليها .

وأوضح جوزيف أن زيارته للسودان تهدف إلى إرسال رسالة قوية وواضحة بأن الاتحاد الأوروبي لا يزال راسخًا وراء التحول السياسي في السودان وإلى أجندة الإصلاح لحكومة الفترة الانتقالية.

وأشاد بالخطوات التي اتخذتها الحكومة لتحقيق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة المتمثلة في الحرية والسلام والديمقراطية والعدالة لتعزيز حقوق الإنسان ومتابعة الإصلاحات الاقتصادية.

وقال جوزيف أن التغيير لا يمكن أن يحدث بين عشية وضحاها ونحن ندرك تمام الإدراك التحديات التي يواجهها السودان منذ تولي حكومة الفترة الانتقالية الحكم ، موضحاً أن الاتحاد الأوروبي حشد حوالي 150 مليون يورو لدعم هذا التحول في السودان.

وأعلن جوزيف أنه سيتم تعبئة 100 مليون يورو إضافية في الشهر المقبل من أجل مساعدة السودان على المضي قدماً في الإصلاحات المرجوه.

وأكد أن الاتحاد الأوروبي سوف يستمر في لعب دور نشط وفاعل في دعم وتعزيز الانتقال السياسي في السودان واضاف قائلا ً” نود أن نرافق السودان في أفضل إصلاح سياسي واقتصادي وأن نبقى إلى جانب الشعب السوداني “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى