السودانتغطياتولايات

تحسبا لكورونا .. الصحة ترسل احتياجات الحجر الصحي ل”معبر اشكيت”

الخرطوم: وادي حلفا – سودان برس
أعلنت وزارة الصحة الاتحادية ،عن البدء في إرسال احتياجات معبر اشكيت (الحجر الصحي) بالولاية الشمالية اليوم الجمعة والمكونة الاجهزة الكهربائية والاثاثات وغيرها، على ان ترسل بعد غدا الأحد باقي المعينات من الاجهزة والمعدات الطبية وجهاز لرسم القلب وغرفة العناية المكثفة فضلا عن أجهزة المختبرات.

وطالبت مكونات رسمية وشعبية بمحلية وادي حلفا بالولاية الشمالية بإغلاق معبري (اشكيت _ ارقين) الحدودية وميناء وادى حلفا النهري، بعد ظهور فيروس كورونا بمصر.

واكد مدير الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة بالوزارة د.. بابكر المقبول ،ان احتياجات المعابر الأخرى بالولاية بجانب مستشفيي دنقلا ووادي حلفا سترسل تباعا كاشفا ان وفدا فنيا سيغادر عقب نهاية عطلة الاسبوع عقب اكتمال كافة احتياجات هذه المعابر.

ولفت المقبول ،إلى الاجتماع مع والي الولاية المكلف اللواء محمد محمد الحسن الساعوري في ختام زيارة الوفد الاتحادي الأربعاء المنصرم بحضور مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية د.صابر فتحي ومدير إدارة الطوارئ محمد السيسي،والذي هدف لتنويره بنتائج الزيارة.

وأضاف انه تمت مناقشة الوضع الصحي واحتياجات الشمالية في مجال المنشآت الصحية واكمال الأجهزة الطبية حيث أكد اهتمامه الشخصي بإعادة تأهيل مستشفى أمري وحوادث مستشفى كريمة.

ونوه للحاجة الماثلة لتشييد مستشفى للحوادث والإصابات على الطريق السريع الذي يربط الولاية بالخرطوم مطالبا بمزيد من الاسعافات لتغطية الطريق .

وقال المقبول، ان الوالي يضع الصحة في قمة أولويات حكومته وطلب من المركز الوقوف معه ودعمه لتحقيق خططه الطموحة وكذلك اكد اهتمامه بدعم وتطوير المعابر في مختلف المجالات الخدمية والعمرانية واللوجستية.

وكشف المقبول ،عن الإلتزام الشخصي من الوالي بتوفير كيبل كهربائي بطول الف ومائتان متر لتوصيل الكهرباء لمقر الحجر الصحي الجديد بمعبر ارقين والذي كان يتبع لجهاز المخابرات الوطني وتم التبرع به ليكون مقرا للمحجر الصحي.

وحسب توضيح من محلية وادي حلفا حصل عليه (سودان برس)، إن قرار إغلاق المنافذ والمعابر قرار سيادي والمتفق عليه هو العمل بأسلوب التحوط.

وطالبت السلطات الصحية بالمحلية بضرورة توفير مواقع عزل المشتبه فيهم من العابرين مع تجهيزها لوجستيا بكافة الأجهزة و المعدات والأدوية وكل ما يتعلق بكشف الحالات وعزلهم والتأكد من سلامتهم ،، وريثما تتمكن الجهات المختصة من توفير كل هذه المطلوبات.

وأوصي الاجتماع الذي عقد بالمحلية الثلاثاء برفع مذكرة لوالي الولاية للاتصال بالجهات ذات الصلة لتوفير ما يلزم من المطلوبات التي وردت في خطة الشئون الصحية لمقابلة الحالات المشتبه فيها وسط العابرين وشددت بضرورة توفيرها في غضون 72 ساعة.

واشترط الاجتماع بإغلاق المعابر في حال عدم توفرها حتي تتمكن السلطات من توفير كل ما هو مطلوب ومن ثم يعاد فتح المعابر بعد التأكد من أن السلطات جاهزة لإستقبال أي حالة يتم الاشتباه فيها لتواصل المعابر نشاطها علي الفور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى