السودان

تعرض صحافية فرنسية لعملية نهب بالخرطوم

الخرطوم: سودان برس
تعرضت صحافية فرنسية، ومراسلة راديو “فرنسا الدولي” إلى نهب هاتفها الجوال في إحدى شوارع الخرطوم أثناء ردها على مكالمة هاتفية.

وقالت الصحافية كلير ديبيسر ، أن شخصين يمتطيان دراجة بخارية خطف أحدهما هاتفها واختفاء في لمح البصر.

وأوضح الصحافي السوداني محمد فزاري، في صحفته بـ “الفيس بوك” ان كلير من الصحفيات الفرنسية، وتتقن الإنجليزية شاركت معه في إحدى الورش التدريبية في مركز ترهاقا وقدمت محاضرة راقية عن تجربتها الإعلامية.

وأضاف قائلا: “تألمت لهذا الحادثة اولا لأنها سرقة وجريمة التعدي على حقوق الآخر وأن سرقة مواطنة أجنبية وصحفية ربما يترك انطباع سيء لهذا البلد المتميز بصفات أهله الجميلة لطالما تغزلت فيه”.

وعبر ان أمله في ان تكثف الشرطة جهودها لمنع هذه الظاهرة التي استمرت لسنوات طويلة، وأردف بالقول “نحن ما صدقنا العالم يفتح ايديه لنا لنعيش في عالم متسامح”.

ودعا فزاري لردع خاطفو الهواتف في الطرقات، بالقانون، وأضاف ان الكثير من الصحافيين والمواطنين فقدوا هواتفهم في حوادث مماثلة ولا تزال البلاغات مقيدة ضد مجهولين.

ويشكي المواطنين من انتشار عمليات النهب والسرقات، تحدث في أثناء النهار والليل في الطرقات بالخرطوم، رغم البلاغات الكثيرة للأجهزة الأمنية غير أنها لم تتخذ اية تدابير أمنية لمنع ذلك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق