السودانتغطياتولايات

إخضاع أكثر من (1000) راكبا للفحص عبر معبري أشكيت وأرقين

أخضعت السلطات الصحية بالولاية الشمالية حوالي (470) راكبا عبر معبر أشكيت، و(600) راكب عبر معبر أرقين، للفحص عبر الماسح الحراري إضافة لملء الاستمارة وأخذ بيانات الركاب.

وأكد مدير الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة بوزارة الصحة الاتحادية د. بابكر المقبول، أن الولاية الشمالية لم تسجل أي حالة اشتباه لـ”كورونا” حتى الآن، وأنه لم يصلهم بلاغ عن حالات، وشدد على أنها المصدر المنوط بها التبليغ الرسمي عن أي حالة.

ونفى المقبول طبقا لوكالة السودان للأنباء أمس ما تردد عن حجر (37) معدناً قادمين من الحدود المصرية الليبية بعد إصابة ثلاثة منهم بأعراض تشبه “كورونا” بمركز صحي شمالي السودان.

وأضاف: “ليس بالضرورة أن نفسر أي أعراض لمواطن قادم من الصحراء باعتبارها أعراض لكورونا”. وأكد أن الصحة لها ضوابط مشددة على الولايات وعلى معابر الدخول.

ونوه إلى أن المصدر الوحيد لإعلان أي حالة عن المرض هي وزارة الصحة وليس سواها، وعلى المواطنين عدم الانسياق وراء الأخبار غير المؤكدة والشائعات.

من جانبه، قال مدير عام وزارة الصحة بالولاية الشمالية د. صابر فتحي، إن الوضع بالمعابر مستقر، والحالات صفر حتى أمس.

وأكد أنه لا توجد حالة وسط المعدنين، وأشار إلى أنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى بعد تسجيل مصر لحالات إصابة بالمرض.

وأوضح أن أغلب المصريين الذين يدخلون عبر المعبر هم سائقو شاحنات يعملون في البضائع، ولهم بوابة خاصة بالفحص والتقصي، وقال: “نعمل على رفع تقارير لوزارة الصحة الاتحادية عن المصريين والأجانب أولا بأول”.

وأضاف بأنه تم رفد المعابر بالولاية بأجهزة المسح الحراري والمعدات، إضافة للكوادر الطبية والصحية والمختبرات.

وأشار إلى أن مصر حتى الواحدة صباحا سجلت (59) حالة إصابة وحالة وفاة واحدة، وقال: “تزيد مخاوفنا كلما تزيد حالات الإصابة بمصر”.

الجريدة

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق