السودانتغطياتولايات

بسبب كورونا.. قرار مفاجئ لوالي الشمالية لحجر قادمين من مصر يسبب أزمة بمحلية الدبة

الدبة: سودان برس
تسبب قرار مفاجئ لوالي الشمالية اللواء محمد الحسن الساعوري لحجر قادمين من مصر في مقر هيئة عمليات جهاز المخابرات بالدبة في أزمة بين أهالي المحلية والقادمين من مصر.

وابلغ مصدر مطلع (سودان برس)، أن مواطني المحلية ولجان المقاومة تفأجوا بوصول اسطول من البصات قادم من مصر يشمل 17 بصا من العالقين عبر معبر أرقين الحدودي مع جمهورية مصر العربية.

لكن سلطات الولاية قالت انه تم فحص فيروس كورونا من قبل الأطباء وملء استمارة التقصي عن المرض.

وتم حجز البصات بالقرب من مبنى يتبع لجهاز الأمن في منطقة الدبة، ومنع دخولها المبنى، واشترط الأهالي إرجاع البصات الى حلفا او السماح لها بالعبور فقط بالمحلية الى الخرطوم.

واختلطت البصات القادمة من مصر مع بصات المنطقة القادمة الى الخرطوم في وضع يسمح بإنتقال المرض اذا كان هناك من يحمله من مصر.

ووجه والي الشمالية السلطات المحلية بالدبة بتنفيذ الأمر رغم المبررات التي ساقتها السلطات المحلية للوالي مع رفض تام من قبل الأهالي ولجان المقاومة بحجر القادمين بالمحلية.

وخرج أهالي المنطقة في مظاهرات احتجاجية ووضعوا متاريس في الطريق العام وحرقو إطارات رفضاً لحجر القادمين من مصر في المنطقة.

بالمقابل قام أهالي المنطقة والتجار بإكرام القادمين بتوفير وجبات سريعة ومياه صحية وعصائر، في بادرة انسانية يتمتع بها انسان المنطقة.

وأمس الأحد عقد عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان اجتماع موسع مع حكومة الولاية الشمالية بمعبر (أشكيت) الحدودي مع مصر لتسهيل دخول السودانيين العالقين في الحدود.

وبحث الوفد الاتحادي أوضاع السودانيين العالقين بالمعابر مع جمهورية مصر، وتم تحديد معبر أرقين لإيواء العالقين لفترة الحضانة، ولم تقوم اللجنة بزيارة الموقع على الأرض.

وأكد والي الولاية الشمالية اللواء ركن محمد حسن الساعوري، في ذات الاجتماع- أن محلية وادي حلفا لاتستطيع إيواء العالقين بهذه الأعداد الكبيرة، واقترح أن يحول العالقين والحجر الصحي الى منطقة أخرى بالولاية لم تحدد في الاجتماع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق