تغطياتعيادةمنوعات

طبيبة سودانية تقدم “روشتة” الخروج الآمن من فايروس كورونا

الخرطوم: سودان برس
قدمت الطبيبة السودانية د. ريلة عواض، إستشاري الأمراض الجلدية التناسلية
عميد طب كلية الفارابي، ورئيس مجلس إدارة قناة إكسير الطبية الفضائية، نداءا عاجلا وروشتة للخروج الأمن من جائحة كورونا.

وفيما يلي ينشر (سودان برس) النداء العاجل:

نداء عاجل/ للهيئة العليا للطوارئ الصحية
وللسيد/ وزير الصحة الإتحادية

جائحة كورونا والبحث عن الخروج الآمن

أخاطبكم كمواطنة سودانية أولاً وكطبيبة وأستاذة جامعية وكرائدة في مجال الإعلام الطبي المتخصص ومالكة لأول قناة فضائية طبية تهدف لنشر التوعية الطبية والثقافة الصحية بالسودان.

أتوجه إليكم بهذا النداء في هذه الآونة وفي هذا الظرف الحرج لإجتياح جائحة كورونا التي لا تستثني أحداً لبلادنا العزيزة، وها هي الآن تتحدى الجميع وتصل حاجز العشرة مصابين .. وحتى لا تتزايد الأعداد بالمتوالية المعروفة والمخيفة جراء مخالطة كل مريض لعدد من الأشخاص حوله ثم مخالطة هؤلاء المخالطين لعشرات آخرين وهكذا يتوالى إنتشار المرض حتى يصعب التحكم فيه .. فإنه لابد من أن تتضافر الأفكار والجهود والعمل من أجل درء ذلك الوباء بل وتلك الجائحة الجانحة والكارثة التي أطلت بوجهها القبيح بعد أن تزايدت أعداد الحالات المصابة من داخل البلاد و من الآتين عبر حدودها من خارج البلاد ..

لا مناص لنا كأطباء ولكم كمسؤولين من التوافق العاجل للخروج الآمن من هذه المحنة ولكسر حلقة إنتشار هذه الجائحة اللعينة إلا عن طريق *الحجر الصحي .. ثم الحجر الصحي .. ثم الحجر الصحي ..

الحجر الصحي الصارم الحاسم لأي شخص مشتبه في حالته أو كان مخالطاً لمريض أو قادماً من دولة عمَّ فيها الوباء أو أي دولة أخرى أياً كانت في هذه الفترة الحرجة ، دون إستثناء لأي شخص أو أي حالة أو أي دولة.

الحجر الصحي المصحوب بالتوعية والتثقيف اللازم لأهميته لكل قطاعات الشعب السوداني .. والتعريف المهم بكيفية إنتقال العدوى وبضرورة حجر غير المصابين الأصحاء ظاهرياً الذين تعرضوا لمخالطة أناس مصابين أو حاملين للفيروس في فترة حضانته أو مرضى مشتبه في إصابتهم لظهور أعراض مشابهة لديهم .. والتثقيف بدورة المرض منذ إلتقاط عدواه مروراً بفترة حضانته التي تتراوح بين الإسبوع إلى الإسبوعين تقل أو تزيد وحتى بداية ظهور الأعراض وإحتمالات تطورها ، وكيفية علاجها ومآلات الحالة الصحية ومضاعفاتها.

ولكي ينجح هذا الحجر الصحي لابد أن يكون له قواعد وقوانين صارمة حازمة لا تهاون أو تراخي فيها ، وأن لا يُسمح لأي شخص بالحجر المنزلي أياً كان مكانه أو كانت مكانته.

كما يجب أن يكون موقع الحجر لائقاً ومهيأً ومرتباً لا أن يكون منفراً لأشخاص لا يروا في أنفسهم المرض ولذلك قد لا يروا ما يستحق بقائهم في الحجر إذا لم تتوفر لهم إقامة طيبة تحفظ لهم كرامتهم وآدميتهم فيلجأ بعضهم للهروب من سجون تلك المحاجر الصحية.

وحتى أكون أكثر عملية أتقدم لسيادتكم بمقترحي هذا آملة النظر في أمره بأعجل ما تيسر ..

▪︎أن تلتزم الدولة بتأهيل مراكز الحجر الصحي بكافة المعابر والمنافذ بالموانئ الجوية والبحرية والبرية تأهيلاً كاملاً ومحكماً في تنسيق وتعاون كبير بين الكوادر الطبية ووالقوات النظامية ، هذا مع إغلاق الطريق أمام المتسللين عبر المنافذ غير الرسمية.

▪︎أن تقوم الحكومة بتأجير عدة فنادق حسب الحوجة في مناطق متفرقة من البلاد في الخرطوم وعواصم الولايات – خاصة تلك الولايات الحدودية والتي لديها معابر رسمية أو غير رسمية مشتركة مع دول الجوار – بحيث يتم إيجار الفندق كاملاً بغرفه ووجباته لمدة شهر واحد – إبتداءاً – وأتمنى ألا تزيد عن ذلك بإذن الله تعالى .. مع الحرص التام على تأمين منافذ الهواء المطلة على الأحياء حولها حتى لا تسبب ذعر وهلع لساكني المنطقة. وأن تكون بكل فندق وحدة صحية متكاملة من أطباء وصيادلة وكوادر طبية من مختلف القطاعات الطبية بالإضافة إلى مركز بيانات إلكتروني محكم لا تنقصه شاردة ولا واردة لعمل قاعدة بيانات مُحكمة تكون مرجعاً لكل حالة ومخزوناً بيانياً لكل الدراسات والأبحاث الآنية والآتية لفيروس كورونا covid 19 .

▪︎إحكام عملية وإجراءات وتطبيق الحجر الصحي وفق قواعد صحية علمية مدروسة حتى يتم تحديد وفرز المصابين الذين تظهر عليهم أعراض صحية خلال فترة الحجر ومن ثَمّ تحويلهم لمراكز العزل بالمستشفيات لرعايتهم وعلاجهم حتى يمن الله عليهم بالشفاء بإذنه تعالى .. والسماح لغير المصابين الذين تخطوا فترة حضانة الفيروس دون حدوث أعراض بالخروج إلى بيوتهم وإلى أهلهم بحمد الله.

▪︎إن التجهيز الأمثل للمحاجر يقلل من العبء الكبير على المستشفيات ويخفف من إزدحامها بالحالات المشتبه فيها ويقلل من تخوف المرضى الآخرين من التردد على المستشفيات إن إستدعت حالاتهم الصحية الأخرى ذلك.

▪︎إن تكلفة مراكز الحجر الصحي على أفضل وأحسن مستوى مطلوب لا تقارن بتكلفة مراكز العزل المتخصصة التي تتطلب وجود أطباء أكفاء وكوادر طبية مؤهلة ومدربة تدريب عال وتجهيز معدات وأجهزة طبية متطورة لمختلف درجات العناية العادية والمتوسطة والمكثفة للمرضى والتي تفوق تكلفتها للمريض الواحد تكلفة حجر عشرات الأشخاص في أفضل الفنادق.

▪︎إن توحيد جهود الحجر في أماكنه المعلومة له .. والعزل في مستشفياته المحددة له يسهل تحديد أوجه الصرف وتحديد الإحتياجات والميزانيات المطلوبة لكلٍ على حدة .. وبالتالي يمكن من وضع خطط توفير المال اللازم لذلك إن كان من ميزانية الدولة أو من الجهات المانحة كمنظمة الصحة العالمية أو من كافة الجهات الرسمية أو الشعبية التي ترغب في المساهمة والدعم النقدي أو العيني.

قبل الختام ..
إن الحزم الشديد والضبط والربط في تنفيذ القوانين الرادعة لكل من يخرق القواعد الصحية الواجبة للحد من خطورة الوضع الصحي الناجم من إنتشار جائحة كورونا covid 19 بالسودان أمر لا يتحمل التهاون ولا التساهل فتلك معركة حياة أو موت لشعب يعاني الأمرين.

د. ريلة عواض
إستشاري الأمراض الجلدية التناسلية
عميد طب كلية الفارابي
رئيس مجلس إدارة قناة إكسير الطبية الفضائية
dr.reela@gmail.com

الخرطوم 3/4/2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق