اقتصاد

حجم الكتلة النقدية .. التحرك نحو الهاوية بسرعة الصاروخ!

⁃ هل تصدق ان الكتلة النقدية في السودان بنهاية مارس من العام 2019م تاريخ سقوط حكومة البشير والاسلاميين بلغت 273,344,964 ترليون (الكتلة النقدية للدولة هي اجمالي العملة المطبوعة وصالحة للتداول بالدولة) .
⁃ ثم حدثت قفزة قياسيّة بنهاية العام حيث بلغ اجمالي النقود في نهاية ديسمبر 2019م من ذات العام 439,283,411.
⁃ مبلغ الزيادة هو 165.9 ترليون.
⁃ نسبة الزيادة للكتلة النقدية تمثل 60.7% من حجم الكتلة النقدية.
⁃ هذا يعني أن الحكومة السودانية قد ضخت في سنة واحدة ما يقارب ثلثي الكتلة النقدية المتداولة بالاقتصاد السوداني منذ تأسيس الدولة السودانية.
⁃ هذه القفزة القياسيّة حدثت ذلك خلال تسعة أشهر فقط .
⁃ لم يحدث هذا حتى في زيمبابوي التي يضرب بها المثل في تدهور قيمة العملة وانهيار الاقتصاد، فقد أخذ الأمر منهم ثلاث سنوات، والسودان لم يأخذ منه تدمير اقتصاده الذي كان السادس بين أفضل الاقتصاديات نمواً في افريقيا سوى تسعة أشهر، وهذه الزيادة في الكتلة النقدية لم تحدث في سوريا واليمن رغم الحرب الاهلية الطاحنة، كما لم تحدث في جنوب السودان.

بروفيسور احمد محمد سليمان
أستاذ جامعي/ الولايات المتحدة / ديترويت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى