تغطياتسياسةولايات

حصاد أسبوع “الخريف والفيضانات” .. الرسوب في امتحان مكشوف!!

تقرير: سودان برس

ظل السودان وعلى مر الحقب يعاني من مواسم الخريف والفيضانات ويتضرر المواطنين والمزارعين من تلك المواسم التي كان من الممكن الاستفادة منها كحصاد للمياه لفصل الصيف، وعلى الرغم من معرفة تواريخ بداية الخريف وارتفاع النيل الا ان الحكومات المتعاقبة ظلت ترسب في امتحان مكشوف .. موقع (سودان برس) قام برصد أضرار ومعاناة المواطنين بجانب جهود الحكومة التي دائما ما تجئ متأخرة.

الدفاع المدني:

أعلن المجلس القومي للدفاع المدني عن ارتفاع الوفيات بسبب الأمطار الى 10وفيات وإصابة 3 أشخاص وانهيار كلي ل 1872منزل و 1508 منزلا انهيارا جزئيا إضافة إلى تضرر 21 مرفق تعليمي و 8 مساجد

واشار المجلس في تقريره، الى رصد سحب رعدية ممطرة متفرقة في أنحاء البلاد ويتوقع هطول امطار في ولايات كسلا القضارف سنار ولايات كردفان الكبرى ولايات دافور الكبرى النيل الأزرق والجزيرة.

وناشد المجلس المواطنين بتوخي الحيطة والحذر خاصة الذين يقطنون قرب مجاري المياه َوالخيران داعياً مستخدمي طرق المرور السريع مراعاة اتخاذ التدبير اللازمة.

وأكد المجلس استمرار جهوده في صيانة كسر سد نهر القاش وان العمل جاري في سحب وشطف المياه المتراكمة بمحلية بحري بواسطة آليات الدفاع المدني.

الداخلية:

كشفت احصائيات اعدتها وزارة الداخلية السودانية عبر الدفاع المدني عن حجم الخسائر التي لحقت بولايات السودان المختلف.

وأدت الأمطار والسيول في السودان إلى وفاة 5 أشخاص وإصابة 3 آخرين، إضافة إلى تدمير آلاف المنازل كلياً أوجزئياً.

وقال وزير الداخلية رئيس المجلس القومى للأمن والدفاع المدني، الفريق أول الطريفي إدريس، إن “منسوب الأنهار بمحطات الديم، ودمدني الخرطوم، شندي عطبرة دنقلا، سجلت منذ السبت معدلات أرقام أعلى من معدلات نفس اليوم من العام الماضي.

وأوضح أن الموقف حتى يوم الأحد في السودان بعد حصر الخسائر والممتلكات يشير إلى 5 وفيات و3 مصابين، مع انهيار كلي لـ 110 منزل وانهيار جزئي لـ 1272 منزلاً آخر.

وقال الطريفي أن الخسائر شملت 26 مرفقاً تعليمياً ومسجداً، و 78 متجراً ومخازن، بجانب انهيار 493 منزل في ولاية الخرطوم وحدها.

مجلس الوزراء:

عقد مجلس الوزراء اجتماع خاص بموقف الخريف والأمطار في البلاد وذلك بحضور وزراء شؤون مجلس الوزراء، الداخلية، المالية والتخطيط الاقتصادي، الرى والموارد المائية، البني التحتية، العمل والتنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى والي ولاية الخرطوم والأمين العام للمجلس القومي للدفاع المدني اللواء شرطة أحمد عمر سعيد.

البنى التحتية:

أوضح وزير البني التحتية المهندس هاشم بن عوف في تصريح صحفي أن الاجتماع ناقش موقف الخريف والأمطار والآثار المترتبة عليها، ووقف على ترتيبات المجلس القومي للدفاع المدني والأدوار المتوقعة منه خاصة وأن المجلس يضم في هيكله كافة الوزارات المعنية والولايات.

وأبان أن الاجتماع تطرق إلى تجربة المجلس القومي للدفاع المدني التى بدأت منذ أول هطول للأمطار في الولايات المختلفة وعلى رأسها ولايتي الخرطوم والنيل الأزرق، والترتيبات السابقة لهطول الأمطار الغزيرة التي تم التنبؤ بها بصورة أفضل من السنوات السابقة من جانب وزارة الري.

وأشار في هذا الصدد إلى أن وزارة الري تعهدت بإجراء تحديث أكثر في الفترة القادمة للوصول إلى مرحلة الرصد والتنبؤ الممتاز.

مواساة:

قدم اجتماع مجلس الوزراء تقدم بالمواساة للمتأثرين من الأمطار سائلاً الله أن يعوضهم فقدهم، وتناول جهود المجلس القومي للدفاع المدني والعمليات الاسعافية التى قام بها والترتيبات السابقة المتمثلة فى فتح المجاري الرئيسية بالتعاون مع الولايات والمحليات والمبادرات الشعبية أبرزها مبادرات(صابنها، حننجز ، نفير، نداء الخرطوم).

تراكم المياه:

ابنعوف أبان أن هذه المجهودات والمبادرات المختلفة أسهمت في تخفيف تراكم المياه في كثير من الأماكن ولكن ذلك لم يمنع من مقاومة الفيضان الذي نزل على المدن المختلفة وماتم من فقدان للمنازل والممتلكات برغم تلك الإجراءات والتحوطات التى تمت.

وأشار إلى أن الاجتماع أكد على ضرورة تضافر الجهود والتنسيق بين الجهات المسؤولة لمعالجة أي خلل ومواصلة الجهود والعمل في الأيام والساعات القادمة بصورة مستمرة.

توجيهات:

وخرج اجتماع مجلس الوزراء بعدد من التوجيهات المهمة تمثلت في الإسراع في توفير الخيم وبقية احتياجات الإيواء للمتضررين من السيول عبر وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي والاتصال بالجهات الدولية الداعمة لتوفيرها.

ووجه الاجتماع بتخصيص الآليات والمعدات التى تم استعادتها عبر لجنة تفكيك التمكين للعمل على معالجة آثار الخريف فوراً فضلاً عن توجيه الولايات بتكوين لجان طوارئ للخريف برئاسة الولاة.

تنوير إعلامي:

وجه اجتماع مجلس الوزراء بعمل تنوير إعلامي يومي بخصوص أوضاع الخريف وتوقعات السيول والأمطار، بالإضافة إلى توجيه وزارة التنمية والرعاية الاجتماعية بمخاطبة الجهات الدولية والمنظمات للاستعانة بأي عون ممكن لمواجهة كوارث الخريف، ووزارة الصحة للاستعداد للأمراض والوبائيات المتوقعة نتيجة للأمطار والسيول وإطلاق حملة مبكرة للتحصين ضد الكوليرا لتفادي أي انتشار وبائي لها.

درء الكوارث:

أبان الأمين العام للمجلس القومي للدفاع المدني اللواء شرطة أحمد عمر سعيد أن اجتماع اليوم كان ناجحاً وهدف إلى تفعيل العمل بين كافة لجان الدفاع المدني والوزارات ذات الصلة بادراة الكوارث في البلاد وتضافر جهود أجهزة الدولة والوقوف على كافة امكانياتها لمجابهة فصل الخريف.

وأوضح أن الاجتماع اطمأن على الترتيبات المعدة مسبقاً لمجابهة خريف هذا العام ووجه الجهات ذات الصلة بعمل المجلس القومي للدفاع المدني للتعاون في إدارة هذه الكوارث والحد من مخاطرها.

وأضاف أن الاجتماع أشاد بالمجهودات الكبيرة التى بذلها المجلس في تهيئة المناطق التي تكررت فيها الكوراث خاصة الولايات النيلية ووجه بتوفير كل الإمكانيات لقاطني الولايات النيلية.

توجيهات الولاة:

ووجه اجتماع مجلس الوزراء الولاة بتفعيل عمل غرف طوارئ الخريف في الولايات ومدها بكل الإمكانيات حتى تستطيع أن تتجاوز هذه المرحلة، مؤكداً استعداد المجلس القومي للدفاع المدني ووقوفه بكافة امكانياته وقدراته لتجاوز تحديات خريف هذا العام.

وزارة الري:

وأعلنت وزارة الري والموارد المائية في البيان اليومي للجنة الفيضان الجمعة 7 اغسطس ارتفاع مناسيب المياه في جميع القطاعات ما عدا قطاع سنار الخرطوم الذي سيشهد استقرارا.

وكشف بيان للوزارة اليوم الجمعة حصل عليه (سوان برس) عن تجاوز منسوب المياه في الخرطوم منسوب الفيضان ب 4 سنتميترات فيما سجلت محطة القياس في عطبرة 15.78 سم وهو تجاوز لمنسوب الفيضان ب 10 سنتميترات.

وأضافت أن هذا المنسوب هو الذي تبدا فيه المياه بالخروج من مجري النيل وتملا المناطق المنخفضة حول النيل.

وطالبت الوزارة الجهات المختصة والمواطنين إتخاذ الحيطة والحذر حفاظا على ارواحهم وممتلكاتهم وسوف تواصل الإدارة العامة متابعة موقف الفيضان.

الخرطوم:

وعقدت اللجنة العليا لطوارئ الخريف بولاية الخرطوم اجتماعا اليوم برئاسة والي الخرطوم الاستاذ أيمن خالد نمر رئيس اللجنة بحضور ممثلي قوى الحرية والتغيير وأعضاء لجنة أمن الولاية والمديرين العامين لوزارات الولاية ومدير الهلال الاحمر السوداني ومدير الدفاع المدني وممثل إتحاد اصحاب العمل السوداني.

وقال الاستاذ الطيب الشيخ الامين العام لحكومة ولاية الخرطوم والرئيس المناوب للجنة ان الاجتماع خلص الى توصيات مهمة بعد ان إستمع الى تقارير من وزارة البنى التحتية والمواصلات حول المعالجات الهندسية لتصريف مياه السيول بشرق النيل وبقية المحليات.

ووقف الاجتماع على حجم الاضرار التي لحقت بالقرى المتأثرة بسيول شرق النيل والمساعدات الغذائية والايواء والاخلاء والمعالجات الهندسية لتصريف المياه.

واضاف الامين العام ان الاجتماع قرر إنشاء آلية للتدخل السريع لمجابهة طوارئ الخريف مع خطة تفصيلية تمثلت في (٥) محاور هي محور المعالجات الهندسية.

الإيواء:

وتم اسناد العمل الهندسي لوزارة البنى التحتية ومحور الغذاء والايواء والاخلاء لوزارة التنمية الاجتماعية والدفاع المدني والهلال الاحمر السوداني والمحور الصحي والبيئي وتم اسناده لوزارة الصحة والمجلس الاعلى البيئة.

وشدد محور لجنة أمن الولاية على التدخل بالقوات النظامية في حالة الطوارئ بالاضافة الى محور الاستنفار بمشاركة قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة ولجان الحرية والتغيير ومنظمات المجتمع المدني.

التمويل:

ويشارك إتحاد أصحاب العمل في توفر التمويل المالي لطوارئ الخريف وطلب الاجتماع من كافة هذه الجهات تقديم خطط تفصيلية لاحتياجات التدخل السريع.

وأقر الاجتماع الاعداد لتنفيذ حملة شاملة للنظافة واصحاح البيئة بمشاركة الحكومة والمجتمع بكافة فئاته.

ولاية الجزيرة:

وفي ولاية الجزيرة يجري العمل في سحب المياه المتراكمة في بعض المناطق وأنه تم تصريف المياه المتراكمة في بعض المناطق المتاثرة بولاية سنار الى مصاريفها الطبيعية بواسطة آليات الدفاع المدني.

الشمالية:

أدت السيول والامطار الغزيرة التي شهدتها وحدة التضامن الادارية بمحلية الدبة الي حدوث اضرار كبيرة في ممتلكات المواطنين، وانهيارت 330 منزلا انهيارا كليا و52 منزلا انهيارا جزئيا.

وأفاد مدير عام وزارة البني التحتية والتنمية العمرانية بالانابة مقرر غرفة درء السيول والامطار والفيضانات بالولاية الشمالية المهندس خالد موسي ان الاضرار والخسائر التي خلفتها الامطار والسيول بوحدة التضامن الادارية بمحلية الدبة.

وقامت غرفة درء السيول والامطار والفيضانات بزيارة ميدانية للمناطق المتضررة والوقوف علي حجم الاضرار والخسائر التي لحقت بالمواطنين والشروع فورا في حصر الاسر المتضررة وتقديم بعض المعينات تمثلت في توزيع 40 خيمة و1000 مشمع وذلك بمشاركة ادارة شرطة الدفاع المدني بالولاية.

واضاف خالد موسى في تصريح لسونا ان الغرفة في حالة اجتماعات متواصلة وزيارات ميدانية للمناطق التي تعرضت للسيول والامطار مؤخرا وذلك لتقييم الوضع واجراء التدخلات اللازمة والوقوف مع المتضررين.

وقال أن من التحديات التي تواجه الغرفة عدم توفر الجازولين بالكميات المطلوبة وعدم توفر سيولة مالية ببند الفيضانات بالوزارة بجانب عدم توفر المعقمات والكمامات لاعضاء الغرفة للحماية من جائحة كورونا.

متطوعين:

وأكد مدير جمعية الهلال الاحمر السوداني بالولاية الشمالية بالانابة مندور توفيق ان متطوعي الجمعية يقومون الان بعمل كبير في حصر الاسر المتضررة من جراء الامطار والسيول بوحدة التضامن الادارية بمحلية الدبة.

وأشار الي ان جمعية الهلال الاحمر السوداني ستقوم عقب الانتهاء من عمليات الحصر بتقديم بعض المعينات والمساعدات الانسانية للمتضررين.

الى ذلك أوضح منسق الطوارئ بجمعية الهلال الاحمر السوداني بالشمالية هشام عنتر ان الجمعية تعمل جنبا الي جنب وبتنسيق كامل مع الغرفة الولائية لدرء اخطار الامطار والسيول والفيضانات

ودعا لتخفيق حجم التضرر علي المتاثرين من خلال التدخل السريع وتحديد الاحتياجات وحصر الاسر ومد يد العون والمساعدة لها.

إغراق مزارع:

وفي ذات الولاية ادى إنهيار جسر بمنطقة كرمكول بمحلية الدبة بالولاية الشمالية الى إغراق المزارع والسواقي، وفشلت مجهودات الأهالي في سده.

وقال مزارعين بالمنطقة ل(سودان برس) أن الانهيار حدث بسبب (الهدام) بعد لإرتفاع منسوب النيل، بجانب عدم توفر الأليات اللازمة من قبل السلطات بالمحلية.

ويحمي الجسر ثلاثه قرى تشمل (كرمكول، دبة الفقراء، جرا) من فيضان النيل الذي أصبح يهدد المناطق والمزارع على الشريط النيلي.

واغرق انهيار الجسر سواقي كرمكول بالكامل، فيما يهدد المناطق المجاورة والتي تشمل: (دبة الفقراء ومنطقة جرا) بجانب تهديد المنازل القريبة من السواقي.

واشتكى المواطنين من الغياب التام لغرفة الفيضانات مع عدم توفير معينات الفيضان من خيش وآليات، فيما حضرت سلطلت المحليه في وقت متاخر.

قاش كسلا:

لقى طفلين مصرعهم غرقا داخل مجري نهر القاش أثناء محاولتهم التقاط (حطب) من داخل مياه القاش بالقرب من جسري مدنية كسلا.

وتجاوزت مياه النهر ظهر امس المتاريس ما أدى لكسر القاش قبالة جسر الصعايدة الشئ الذي بدوره يهدد مدنية اروما 53 كليو شمال مدنية كسلا بالغرق في ظل تواصل إرتفاع مناسيب مياه النهر المتدفقة من مرتفعات الهضبة الارترية وخور ابو علقة.

وشهدت مدنية كسلا هطول أمطار غزيرة استمر تساقط الأمطار لفترة طويلة من الزمن ما أدى الى حدوث اضرار طفيفة في بعض المنازل المشيدة بالمواد المحلية.

وأكد والي كسلا بالانابة امين عام الحكومة ارباب محمد الفضل، تحريك آليات لمعاجلة كسر القاش بمنطقة جسر الصعايدة بجانب متابعة ومراقبة التطورات على امتداد ضفتي النهر عن طريق إدارة وحدة ترويض نهر القاش والجهات ذات الصله لتفادي الكسورات.

ولفت إلى ارتفاع منسوب مياه النهر عند نقطة كبري القاش لأكثر من ثلاثة أمتار، مؤكدا متابعة حكومة الولاية ولجنة طوارئ الخريف لكافة المستجدات والعمل على تلافي المخاطر مبكرا.

وقال منزل زكريا الذي قام بانتشال جثة أحد الاطفال ضحايا نهر القاش، مبديا اسفه الشديد للمخاطرة المميته التي ظل يقدم عليها الاطفال كل عام في مثل هذا التوقيت لالتقاط الحطب من داخل مجرى النهر لبيعه بمبالغ زهيدة.

وأضاف زكريا بنبره حزينة تالمت لغرق اطفال وهم يلقون بانفسهم في عمق النهر المجنون من أعلى كبري القاش، وزاد “تمكنا من انتشال جثه أحد الأطفال من عمق النهر بالقرب من كبري القاش بعد معاناة كبيرة نسبة لسرعة تدفقات المياه وكميات الطمي والوحل التي تعيق علميات البحث”، وتم العثور على جثة الطفل الآخر قبالة كبري سلامة عليكم.

وناشد زكريا الشرطة والجهات المختصة بضرورة تشديد الرقابة لإيقاف تلك المشاهد المؤلمة ومعاقبة كل من تسول له نفسة بالمغامرة مع النهر المجنون من أجل الحصول على (كوم حطب) على حد تعبيره.

تحذير:

دعت لجنة الفيضانات، الجهات المختصة والمواطنين إلى اتخاذ الحيطة والحذر حفاظاً على أرواحهم وممتلكاتهم، بعد ارنفاع مناسيب النيل في الاحباس.

وأوضحت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية في بيانها اليوم “الثلاثاء”، أن هناك ارتفاعاً في مناسيب النيل الأزرق في معظم الأحباس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى