منوعات

حوش التلفزيون يفجع برحيل رماح عبد القادر مقدم سهرة (مسلات)

الخرطوم: سودان برس
فجع العاملون بتلفزيون السودان بنبأ الرحيل المفاجئ لمقدم سهرة مسلات بالتلفزيون رماح عبد القادر محمد علي الذي وافته المنية اثر علة لم تمهله طويلا.

ونعاه وزير الثقافة والاعلام فيصل محمد صالح ومدير هيئة الاذاعة والتلفزيون لقمان احمد وبكاه بدموع الحزن الاصدقاء وزملاء العمل بالتلفزيون الذين عملوا معه لشهور في انتاج سهرة مسلات الثقافية.

وعرف الراحل المقيم بالطيبة والكرم وحسن المعشر والاخلاق الرفيعة واشتهر التعاون والتواصل مع الجميع ووجد خلال عمله في التلفزيون الاستقبال الطيب والاشادة الكبيرة من الرواد بجهوده في العمل ونال الشكر والتقدير لاخلاصه وحرصه الشديد على تقديم مادة تلفزيونية مميزة وجاذبة.

وقد نجح الراحل في تقديم سهرات مشاهدة مع فريق عمل يضم الباحث مغيرة حربية والمعد الاصمعي باشري والمخرج اشرف كنوز.

انضم رماح الى اسرة التلفزيون القومي في شهر مارس الماضي ليقدم سهرة مسلات الاسبوعية وهي عبارة عن حوار مفتوح حول الجمال والثقافة والابداع يؤسس لجماليات جديدة في المعرفة والادب والفنون.

وظلت السهرة تستضيف نخبة من قادة الفكر والثقافة والفنون وتطرح عليهم اسئلة فلسفية وجمالية تحرض المشاهد على البحث والتفكير .

وكانت اخر سهرات مسلات التي قدمها رماح عبد القادر في تلفزيون السودان بعنوان (المراكز الثقافية، دورها ومشكلاتها) واستضافت د.مصطفى الصاوي ومدحت عفيفى وسبقتها سهرة بعنوان (الصحافة الثقافية، مُياومة منسية) استضافت جمال غلاب ومأمون التلب.

وقدم الراحل قبلها سهرة بعنوان (حفريات الروح والبدن) استضافت شاهيناز جمال وعبد الله عيدروس،في حوار جماليات الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش، وكيف كان دولة الحلم قبل فضِّه بصورة وحشة ودموية.

ومن اجمل سهرات مسلات التي قدمها رماح عبد القادر بتلفريون السودان سهرة حول تجربة جماعة السديم المسرحية بعنوان (حب على الطريقة السودانية) استضافت يحيى فضل الله وعباس الزبير.

وكذلك سهرة بعنوان (الحقيبة رؤية جديدة) استضافت محمد جمال الدين و عثمان عجبين وحاتم الياس. وسهرة حول سردية الرق في الرواية السودانية استضافت نادر السماني ومنصور الصويم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى