الاخبارحوادث

والي الخرطوم: القوة التي استخدمت ضد المتظاهرين كانت “مفرطة”

الخرطوم: سودان برس
عبر والي الخرطوم ايمن خالد نمر عن عميق أسفه للاحداث التي شهدتها مواكب “جرد الحساب التي دعت لها قوة الثورة.

وقال نمر في بيان حصل عليه (سودان برس)، انه بناءا على تعهداته التي ذكرها في بيان صباح اليوم، بحماية المواكب وتأمينها حتى تبلغ غاياتها، تلك التعهدات المبنية على مكتسبات الثورة، وحفظها واجب علينا.

واوضح التقى مساء اليوم الإثنين، بالنائب العام مولانا تاج السر الحبر، وعدد من وكلاء النيابة المشرفين على قوات الشرطة المسؤلة عن تأمين المواكب، وقدموا تنويراً حول حيثيات الأحداث، التي ستوافيكم بها الجهات المختصة بالتفصيل.

واضاف انه حسب ماذكروا أن أطلاق الغاز المسيل للدموع تم بناء على تقديرهم للموقف، لكنه قال بالرغم من مسوغاتهم المقدمة، أرى أن القوة التي استخدمت كانت مفرطة، وتجافي نهجنا في عهد الحرية والسلام والعدالة.

واكد نمر انه سيواصل التقصي حول أي انتهاكات وقعت خلال اليوم، وسنتعامل معها بكل جدية وحسم.

ودعا النائب العام التحقيق حول أحداث اليوم أمام مجلس الوزراء، وتحديد المسؤولية، تحقيقا لمبدأ العدل والمحاسبة.

وقال نمر في بيانه انه عقدت اجتماعاً طارئاً مع السيد رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، لمناقشة الأمر، وأفادوني بأن الأمانة العامة لمجلس الوزراء وفرت مكبر صوت لمنظمي الموكب لاستخدامه في المخاطبة.

وأضاف ان مجلس الوزراء اخطره بأن مجموعة من الثوار طلبت مقابلة ممثل لمجلس الوزراء لابلاغه بمطالب الموكب، وعقب خروج الممثل لمقابلتهم طلبت مجموعة اخرى حضور رئيس الوزراء بنفسه لمخاطبة الموكب، ما دفع ممثل المجلس للاعتذار عن تحقيق هذا المطلب نسبة لارتباطات مسبقة له.

واشار الى أصدارهم قرار لمختلف أجهزة الحكم قراراً بإطلاق سراح كل الموقوفين.

وأكد نمر إن الثورة نجحت في إنهاء عهد الاستبداد والقهر بسلميتها، وتمضي بقوة وبذات الخطى لإكمال مطالبها، تلك الخطى التي ستجد منا الدعم والسند، في كافة قطاعات ومرافق حكومة ولاية الخرطوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى