الاخبار

حمدوك من جوبا: تحديات ستواجه تطبيق السلام

جوبا: سودان برس
عقد رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك فور وصوله مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان سلسلة من اللقاءات، تضمنت لقاء رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت، ونائبه الأول د. رياك مشار، كما التقى بالوفد السوداني المفاوض من مجلسي السيادة والوزراء.

وعبر رئيس الوزراء خلال لقائه رئيس جمهورية جنوب السودان عن شكر وتقدير شعب وحكومة السودان على الجهد الكبير الذي بذلته حكومة دولة جنوب السودان تجاه تحقيق السلام والأمن والإستقرار في السودان،

وأكد الطرفان أن مناخ السلام وفر فرصة طيبة لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات.

وثمن د. حمدوك الدور الكبير للوفد السوداني المفاوض وشكرهم على صبرهم وتفانيهم ودورهم الوطني الممتد حتى توقيع الإتفاقية.

وأوضح رئيس الوزراء أن هذه الإتفاقية التي سيجري التوقيع عليها بالأحرف الأولى غداً تعتبر بداية كبيرة للمضي قُدماً نحو تحقيق السلام الشامل والعادل.

ودعا د. حمدوك الوفد الحكومي إلى الاستعداد للمرحلة الثانية من التفاوض التي ستجرى مع الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة القائد عبدالعزيز الحلو، وحركة تحرير السودان بقيادة الأستاذ عبدالواحد محمد نور بذات الروح التي بدأت وإنتهت بها هذه المرحلة من المفاوضات مع الجبهة الثورية وأطراف عملية السلام.

وأشار د.حمدوك إلى أنهم على وعي تام بالتحديات التي ستواجه عملية التطبيق، وأكد ضرورة أن تستمر روح الشراكة والتفاهم التي سادت بين حركات الكفاح المسلح والوفد الحكومي في عملية تطبيق الإتفاقية وتنزيلها للواقع حسب مصفوفة التنفيذ المتفق عليها.

وأكد رئيس الوزراء في ختام اللقاء أن جميع منابر السلام السابقة لم تحقق ما تم إنجازه في منبر السلام بجوبا وذلك لأنه بحث الجذور الحقيقية لأسباب الصراع في السودان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى