آراء

شظايا – شريف أحمد الامين .. إغراق السودان !!

▪️إزدياد معدلات فيضان النيل هذا العام وجموح النهر العظيم فوق النسب المسجلة لفترة تزيد عن القرن أدي إلي عواقب وخيمة تزداد يوماً بعد أخر بعد أن طفح كيل النهر وتجولت مواكبه الهادرة في شوارع وسط العاصمة السودانية لاول مرة يسجلها التأريخ لترسم ثورة الطبيعة في أشد عنفوانها وسيطرتها علي مآلات الاحداث ولكن تبقي الاسباب الحقيقية غائبة بشأن الفيضان غير المعتاد وتفتح الباب واسعاً للتآويلات والتكهنات التي لاتخرج من عبث البشر بالموارد الطبيعية وتأمر الساسة علي الشعوب!!.
▪️في تقديري هنالك عدة اسباب ومسوغات تزيد من إحتمالات التغيير غير الطبيعي في مستويات فيضان النيل هذا العام ولا تخرج جميعها من نفق تعثر الوصول لاتفاق بِشأن سد النهضة وما يترتب عليه من سجال لا يفضي الي نهايات كما ذكر وزير الري والموارد المائية السوداني المهندس ياسر عباس في ختام جولة المفاوضات الاخيرة (الفاشلة) بين اطراف التفاوض (السودان – مصر – اثيوبيا) والتي لم تفضي الي نتائح مرجوة بسبب اختلاف الرؤي بين الاطراف.
▪️لعل أهم الاسباب في المفاوضات والتي تقود البلاد الي وضع كارثي أذا لم يتم تداركها هو غض الجانب الاثيوبي الطرف في مناقشة وتداول الاتفاق علي جزئية (تشغيل) السد للتحكم في الوارد من المياه أمام السد لمعرفة مقايسها واتخاذ التدابير اللازمة حيال الكميات خلال الفيضان ولعل مايحدث الان من ارتباك في نسب الفيضان بالسودان وحالة اغراق شواطي النيل والمدن والقري المتاخمة للنهر ناتج بلاشك عن سيطرة الجانب الاثيوبي علي تشغيل وملء سد النهضة الوليد منفرداً.
▪️يعتبر تشغيل سد النهضة سلاح ذو حدين يتم تسليطه علي السودان من قبل اثيوبيا في حالة عدم الوصول لاتفاق لان التشغيل يتحكم في الكميات الواردة من المياه والتي يتم بمقتضاها التخطيط للمواسم الزراعية بالسودان اضافة الي تعزيز امان وحماية الخزانات والسدود بالبلاد من الانهيار بفعل ازدياد معدلات المياه الكبيرة بجانب التحكم في الفيضان والتنبوء بالكوارث الطبيعية وهذا هو (اس البلاء) والواقع المرير الذي يعيشه السودان الأن من تضارب القراءات السابقة للفيضان مع العام الحالي والذي شهد تشغيل سد النهضة!!.
▪️كما يجب ان نضع في الاعتبار مسئولية سد النهضة في فيضان هذا العام وانسحابه علي الوضع الكارثي الذي تعيشه البلاد الناتج عن الملء والتشغيل والافراغ الجزئي للسد برغم عدم اكتماله حيث تبلغ سعته التخزينية النهائية ما يقارب حصتي المياه الواردة لمصر والسودان خلال عام كامل فكيف ياتري اذا تم اطلاق عنان جزء من تلك الحصة الخرافية من المياه خلال ايام معدودات!!.
▪️ولابد أن لاننسي ايضاً اتساع سعة تخزين بحيرة سد النهضة تزيد من معدلات التبخر بالهضبة الاثيوبية ونشوء السحب مما يعزز من ازدياد معدلات الامطار وإرتفاع ايرادات النيل الازرق وعندها لن (تبخل) اثيوبيا في فتح بوابات السد خوفاً من انهياره وحتماً سيزداد (طين الفيضان بلة وغرق اضافي للبلاد)!!.
▪️القراءة الواقعية لازمة سد النهضة وما يتبعها من تصعيد مصري متوقع اقلاه اغلاق بوابات السد العالي كما تداول ناشطون الامر سيجعل السودان بحيرة عائمة بين مطرقة وسندان السدين مما يهدد سكانه بالاغراق الكامل حسب مزاجية الدولتين التفاوضية وخلافاتهما المستقبلية علي ملء وتشغيل سد النهضة!.
▪️المطلوب من الجانب السوداني باعتباره الاكثر ضرراً (والرايح بين الرجلين) ان يتخذ مواقفاً اكثر حسماً بخلاف المطالبة برفع القضية لمناقشتها علي مستوي رؤساء البلاد الثلاثة ليتعدي تداول الأزمة علي مستوي مجلس الامن الدولي حتي ولو قاد الامر لاستخدام البند السابع لحلها او عن طريق محكمة العدل الدولية لفض النزاع الخطير والذي تقود المماحكة فيه وعدم التوصل لاتفاق حاسم بشأنه الي فناء كل الامة السودانية اذا تهور احد اطراف النزاع المصري او الاثيوبي!.

أخر الشظايا:
▪️اثيوبيا اصبحت الان تمتلك سلاح الماء (البايلوجي) الخطير للضغط علي السودان مستقبلاً في حال نشوب نزاع بين الطرفين ابسطه إفشال المواسم الزراعية (بالاغلاق او الاغراق) للسد إضافة إلي تهديد الامن القومي بفتح (فوهة) السد علي مصرعيه ووضع البلاد تحت رحمة الفيضان العظيم وعندها ستنتصر اثيوبيا دون (اطلاق رصاصة واحده) كما نشاهد الأن استنفار الجيش السوداني لصد الفيضان في بروفة ومناورة 2020م!!.

  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى