العالم

الولايات المتحدة تلغي ألف تأشيرة لطلاب صينيين بدعوى التجسس

واشنطن: وكالات
ألغت الولايات المتحدة تأشيرات الدخول لأكثر من ألف طالب وباحث صيني قالت إن لهم صلات بالجيش الصيني، متهمة بعض منهم بالتجسس، في النزاع الأخير بين القوتين العظميين المتنافسين، وفقا لصحيفة الجارديان البريطانية.

وقال تشاد وولف القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي إن الصين كانت تسيء استخدام تأشيرات الطلاب لاستغلال الأوساط الأكاديمية الأمريكية.

وأضاف ان الجهات المسئولة منعت تأشيرات دخول بعض طلاب الدراسات العليا والباحثين الصينيين المرتبطين باستراتيجية الاندماج العسكري الصينية لمنعهم من سرقة البحوث الحساسة والاستيلاء عليها.

يأتي ذلك في أعقاب إعلان في أواخر مايو من الرئيس دونالد ترامب أنه سيتم وضع قيود على المواطنين الصينيين المرتبطين بكيانات في الصين التي تدعم أو تعمل مع الجيش الصيني من دخول الولايات المتحدة.

وقال إن المواطنين الصينيين الذين يدرسون في الولايات المتحدة سرقوا الملكية الفكرية وساعدوا جيش التحرير الشعبي.

وفي الشهر الماضي ، أشار وزير الخارجية الأمريكي ، مايك بومبيو ، إلى التحركات على تأشيرات الطلاب.

وقال لبرنامج إذاعي محلي: “ليس كل طالب صيني موجود هنا يعمل نيابة عن أو بناءً على توجيهات الحزب الشيوعي الصيني ، لكنه أمر ألقى الرئيس ترامب نظرة جادة وجادة عليه”.

وفي نفس السياق قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية إن الولايات المتحدة تواصل الترحيب بالطلاب والعلماء من الصين الذين لا يدعمون أهداف الحزب الشيوعي الصيني المتمثلة في الهيمنة العسكرية.

على الجانب الاخر قال بعض الطلاب الصينيين المسجلين في جامعات أمريكية إنهم تلقوا إخطارات بالبريد الإلكتروني يوم الأربعاء من السفارة الأمريكية في بكين أو القنصليات الأمريكية في الصين لإبلاغهم بإلغاء تأشيراتهم.

من جانبها أعلنت الصين في يونيو إنها تعارض بشدة أي تحرك أمريكي لتقييد الطلاب الصينيين من الدراسة في الولايات المتحدة، وحثت واشنطن على بذل المزيد لتعزيز التفاهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى