اقتصادتغطيات

المساعدات الإنسانية .. مخاوف من التسرب للأسواق

الخرطوم: سودان برس
بعد إعلان حالة الطواري بسبب السيول والفيضانات التي إجتاحت البلاد مؤخراً تدافعت العديد من الدول لتقديم الدعم للمتضررين الذين فقدوا منازلهم ما بين ليلة وضحاها واصبحوا في العراء .

ووصلت المساعدات عبر الجسر الجوي من مصر والإمارات والكويت والعراق وقطر في تضامن أخوي بين أبناء العروبة ويشكو بعض المواطنين المتضريين من عدم وصول هذه المساعدات إليهم بينما لجأت بعض المنظمات من الدول الشقيقة إلى تقديم الدعم المباشر للمتضررين.

وقال الخبير في الشؤون الإنسانية عوض النعيم إن المساعدات القادمة من الخارج تتسلمها جهات حكومية من المفترض أن لها إحصائيات كاملة بالمناطق المتضررة.

وأضاف أن المطلوب هو ألإسراع بنقل هذه المساعدات إلى المواقع وتوزيعها حتي لا يتكرر ما حدث في المساعدات التي تم تقديمها خلال أزمة كورونا حيث إختلف وزير الصحة مع وزير المالية بسبب صرف المساعدات في بنود أخرى غير مكافحة إنتشار فيروس كورونا المستجد.

وقدمت دولة الإمارات مساعدات للمتأثرين بالفيضانات بولاية الخرطوم بمناطق ود رملي والتمانيات شمال الخرطوم بحري وشمل الدعم مواد غذائية وبطاطين وناموسيات ومشمعات.

وجاء توزيع المساعدات بحضور مندوبو الهلال الاحمر الاماراتي واللواء خالد يوسف ممثل جهاز المخابرات ومدير شرطة محلية بحري واتحاد المنظمات الطوعية والهلال الاحمر السوداني.

وقال ممثل الهلال الاحمر الاماراتي إن هذا الدعم يأتي إستمراراً لما ظلت تقدمه الإمارات إلى السودان الشقيق بناء على توجيهات القيادة الرشيدة في الدولة و بما يربط من علاقات أخوية بين شعبي البلدين.

وأشار إلى أن دعم المتضررين من الفيضانات سيتواصل خاصة وأن البعض منهم فقد كل مقومات الحياة بانهيار منازلهم ودمار محاصيلهم ونفوق مواشيهم.

بالمقابل أعلنت سفارة دولة قطر بالخرطوم، إنتهاء حملة “سالمة يا سودان” لمساعدة المتضررين من السيول والفيضانات بالسودان، بإشراف من هيئة تنظيم الأعمال الخيرية وبالشراكة مع قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري.

وكشفت السفارة في تغريدة على تويتر ليل الجمعة، عن وصول جملة التبرعات إلى مبلغ 89,669,812 ريال قطري، بتفاعل من البنوك والمؤسسات والشركات والمواطنين والمقيمين، وأشارت السفارة إلى أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، تبرع للحملة بمبلغ 50 مليون ريال قطري.

وطالب خبير الشؤون الإنسانية النعيم أن الحكومة السودانية التعامل بشفافية وعدالة في توزيع المساعدات ومحاربة تهريبها إلى الاسواق عبر أصحاب النفوس الضعيفة الذين يتاجرون لإي أزمات المتضررين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى