اقتصاد

وصول الدفعة الأولى للمخابز المصرية للسودان

الخرطوم: سودان برس
استقبلت البلاد اليوم الجسر الجوي المصري المتمثل في أولى المخابز الآلية المصرية للسودان محملة بفرنين من جملة عشرة أفران لصناعة الخبز.

وكان في استقبال الطائرة وزير الصناعة والتجارة الأستاذ مدني عباس والشيخ خضر كبير مستشاري رئيس مجلس الوزراء و د. أمجد فريد مساعد كبير مستشاري رئيس مجلس الوزراء ومن الجانب المصري معالي سفير جمهورية مصر العربية بالسودان حسام عيسى والقنصل العام لجمهورية مصر العربية المستشار أحمد عدلي.

وأعرب الاستاذ مدني عباس مدني وزير التجارة والصناعة، في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم لدى تسلمه المخابز، عن سعادته بوصول الدفعة الاولي من المخابز المصرية، التي ستسهم في معالجة مشكلة الخبز وفي تطوير صناعة الخبز في السودان.

وقال إن هذا الأمر يأتي ضمن التعاون والدعم الذي ظلت تقدمه جمهورية مصر العربية لمعالجة بعض التحديات التي تواجه الحكومة الانتقالية، مؤكدا أن البلدين لديهما إرادة قوية ونية جادة لتأسيس علاقة بينهما تقوم علي التعاون المشترك البنّاء والمُثمر في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية لتعزيز ما هو تاريخي بين الشعبين في السودان ومصر.

وأضاف الوزير مدني بأن هذا الدعم أتى في وقته المناسب، في ظل الظروف التي تتعلق بأزمة الخبز، مشيرا إلى أن هناك جهودا استراتيجية لمعالجة هذه المسألة في مختلف جوانبها سواء ما هو متعلق بتوفير القمح أو تطوير صناعة الخبز.

وأضاف أن أكثر من 80% من المخابز في السودان هي مخابز تقليدية غير آلية وهي واحدة من العوامل التي تؤثر سلبا في توفير الخدمة الملائمة والمناسبة.

وقال أن اتجاه البلدين هو تفعيل وتنشيط المشروعات خاصة في مجال التبادل التجاري والاقتصادي والتكامل بين السودان ومصر والتي ستمضي بذات القوة والحماس الذي بدأ طوال العام المنصرم، وأن هناك مساحات للتعاون والتكامل الاقتصادي يمكن أن تعود بالفائدة لمصلحة الشعبين.

وجدد التأكيد بأن استقرار البلدين يحقق المصالح المشتركة لهما.

من جانبه قال سفير جمهورية مصر بالسودان السفير حسام عيسى، ان وصول الشحنة الاولى من المخابز المُهداة من جمهورية مصر العربية إلى الشعب السوداني يأتي بالتنسيق الكامل مع مجلس الوزراء السوداني.

وأشار الى أنه يأتي في إطار الدعم المصري للشعب السوداني لمواجهة التحديات التي تواجه المرحلة الانتقالية في السودان، وتعبر عن وقوف مصر حكومة وشعبا مع الحكومة الانتقالية في كافة المستويات الإنسانية والتنموية والإغاثية لتحقيق طموحات الشعب السوداني في النهوض بالسودان والاتجاه به نحو مرحلة جديدة من التنمية والاستقرار والرخاء والأمن.

وأضاف عيسى أن عن وصول هذه الأفران لكامل طاقتها الإنتاجية ستصل لمليون ونصف مليون من رغيف العيش يوميا، وأن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من الدعم المصري في كافة المجالات خاصة الطبية والتنموية والإنسانية والمشروعات الاستراتيجية.

وقال إن هذا الدم يأتي تنفيذا لنتائج زيارة دولة رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، والوفد المرافق له إلى السودان في أغسطس الماضي والتي تم الاتفاق فيها بين البلدين على تنفيذ عدد من المشروعات في مجالات التعاون التنموي والإنساني والطبي والتعليمي في الفترة القادمة، استغلالا للفرص الضخمة التي تربط بين البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى