ولايات

والي شمال دارفور: نعمل على معالجة آثار ما بعد الحرب

تعهد والي شمال دارفور عبدالواحد يوسف ابراهيم بإنهاء العطش بولايته وقال عطش الفاشر سيسقط كما سقطت التفلتات الأمنية وأعلن احكام السيطرة على جبل عامر موضحاً انه لا يشكل هاجس لحكومة الولاية.

وأوضح ابراهيم خلال حديثه في برنامج (حوار مفتوح) بقناة النيل الازرق ليل الاثنين ان ما يشغل بالنا حالياً معالجة آثار مابعد الحرب بتوفيق أوضاع النازحين في معسكرات زمزم وابوشوك والسلام بمحلية الفاشر وكساب بمحلية كتم بالاضافة لمعسكر سرتوني بكبابية وكشف ان عدد النازحين بالولاية يبلغ 247 ألف نازح واعلن عن عودة اكثر من 57 ألف نازح لمناطقهم وإلتزم بتهيئة البيئة لهم سواء كان في المعسكرات او مناطقهم الاصلية.

وهدد ابراهيم بمصادرة اي عربة غير مقننة خارج حوش الجمارك واشار لتقنين اوضاع جميع العربات المحصورة خلال الشهر الجاري وتعهد بجمع جميع السلاح بولايته وقال: (لن يهدأ لنا بال حتى نجمع آخر قطعة منه واوضح ان وجود السلاح في أيدي المدنيين يشكل خطراً على المجتمعات).

وأشار ابراهيم  للجهود التي بذلتها حكومته في القطاع الصحي ونوّه لتحسين وتأهيل مستشفى الفاشر واكتمال كافة التخصصات واعلن عن تشجيع الاطباء العموميين بالعمل في المستشفيات الريفية وتحفيزهم بمبلغ 20 ألف جنيه بجانب العمل على توسيع مظلة التأمين الصحي لأكثر من 60% بنهاية العام الحالي.

وكشف والي شمال دارفور عن وضع حكومة الولاية لحلو جذرية لمياه الفاشر واوضح ان الحلول التي وضعتها الحكومة تتمثل في اضافة مصادر جديدة وتأهيل ماهو موجود واكد ان عطش الفاشر سيسقط من التاريخ مثلما سقطت التفلتات الامنية، وبشر بحلول مرتقبة وجذرية لكهرباء الفاشر مع وصول وابورات جديدة بسعة 15 ميقاواط تضاف الى السعة الموجودة بجانب محطة الطاقة الشمسية والتي وصفها بأنها الاكبر على مستوى السودان.

 

سودان برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق