الاخبار

حمدوك: إتفاق السلام يتطلب مجابهة التحديات الداخلية

جوبا: سودان برس
قال رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك، أن الاتفاق الذي وقع في جوبا اليوم ليس لاقتسام السلطة والثروة وإنما لتحقيق التنمية في السودان.

وناشد حمدوك في كلمته بمراسم توقيع الإتفاق بجوبا، الحركات التي لم توقع على الاتفاق أن تنضم إليه وسنعمل بكل جد لتحقيق السلام الشامل، مضيفا أن السودانيون توصلوا للسلام الذي كان على رأس أولويات الثورة.

وأضاف: “علينا مجابهة التحديات الاقتصادية التي تواجه السودان لمواجهة تحديات السلام، مضيفا أنه لا يمكن تحقيق الديمقراطية بدون الوصول إلى السلام والتنمية.

وأشار إلى استضافة جوبا للمحادثات والفرقاء، وأكد أن العلاقات مع جنوب السودان استراتيجية وراسخة”، مضيفا: أن هذا السلام ما كان ليكون إلا من جوبا.

وأثتى حمدوك بالموقف التاريخي لدولة جنوب السودان، مشددا أن البلدين شعب واحد في دولتين حقيقة لا مجاز، ونوه إلى أن العلاقات حقيقة وراسخة.

ونبه إلى أن مساندة المجتمع الدولي ضرورية للمستقبل، وقال إن الإتفاق أصبح ممكناً الآن أكثر من أي وقت مضى، وقال إن الثورة التي أنجزها الشعب تذكرنا بالمحافظة على مكتسبات الحرية والسلام والعدالة.

وأوضح رئيس الوزراء أن احتفال ليوم هو أولى الخطوات في مشوار البناء والتعمير والتنمية في السودان، داعيا الحضور إلى مواصلة دعم السودان لأن التحديات أمامه كبيرة.

وقال حمدوك أن”‏سودان الثورة والتغيير” يظل يعمل بكل همة لأن يصبح السلام شاملاً ومستداماً، وترفرف راياته فوق ما تبقى من أرض الوطن.

وأبان أن الاتفاق ممكناً الآن أكثر من أي وقت مضى في تاريخ بلادنا بتضافر الجهود والعزيمة والإرادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى