سياسةولايات

البحر الأحمر .. “مسار” يضع ولاية في مهب الريح !

تقرير: سودان برس
اتسعت دائرة الاحتجاجات الرافضة لمسار الشرق في ولاية البحر الأحمر، امس الاثنين، حيث انضم ميناء بشائر الخاص بتصدير البترول إلى قائمة الموانئ المغلقة بجانب الميناء الجنوبي في بورتسودان وموانئ سواكن وهيدوب ودمادما.

وقال عبد الله اوبشار مقرر المجلس الأعلى لنظارات البجا لراديو دبنقا إن اغلاق طريق الخرطوم بورتسودان مغلق لليوم الثالث على التوالي في عدد من النقاط من بينها هوشيري وسنكات وسواكن وهيا.

واشار إلى استمرار الاعتصام في الميناء الجنوبي وخروج جميع الموانئ من الخدمة منذ الأحد ، واشار إلى عدم تواصل الحكومة الإتحادية مع المجلس منذ بداية الاحتجاجات الأخيرة.

ورهن ايقاف الاحتجاجات بالاستجابة لمقررات مؤتمر سنكات ومن بينها إلغاء مسار الشرق، ولوح بتصعيد الاحتجاجات في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وقتل الملازم اول شرطة ابراهيم بدوي طعنا بالسكين بمنطقة هيا بولاية البحر الأحمر يوم الاثنين وقالت الشرطة في بيان لها ان مجموعة محدودة من المتفلتين حاولت في التاسعة من صباح الاثنين اقتحام إحدي محطات ضخ النفط بمحلية هيا بولاية البحر الأحمر.

واوضحت الشرطة في بيان للناطق الرسمي باسمها ان القوة المكلفة بحماية المنشأة حاولت التصدي لهذه المجموعة حيث اعتدي احد افرادها علي الملازم أول شرطة بدوي يوسف عبدالله التابع للادارة العامة لتأمين البترول ومنشآت النفط بالة حادة اسعف علي أثرها الي مستشفي مدينة هيا غير أنه فارق الحياة متأثرا بجراحه.

ووافق مجلس نظارات البجا مساء الاثنين على فتح طريق الخرطوم بورتسودان بناءً على وعود حكومية بمعالجة الأوضاع خلال ٤٨ ساعة مع الاستمرار في إغلاق الموانئ.

ووصل لمدينة بورتسودان يوم الاثنين الفريق الصادق علي ابراهيم موفد رئاسة الشرطة الاتحادية للوقف على تطورات الاحداث حيث التقي بوالي البحر الاحمر المهندس عبد الله شنقراي وبحثا معا الاتحادية اخر تطورات الاوضاع من بينها إغلاق الطريق القومي بورتسودان -الخرطوم أمام حركة النقل البري من والي مدينة بورتسودان والمعالجات اللازمة لاستئناف الحركة

واكدت قوى إعلان الحرية والتغيير بولاية البحر الأحمر اغلاق الاحتجاجات الرافضة لتوقيع مسار الشرق الطريق القومي والميناء الجنوبي وعدد من المحليات الولاية.

وقالت في بيان لها أمس أن مايجري بشرق السودان عامة والبحر الأحمر تحديدا هو نتاج تراكم مظالم مركزية تجاه الإقليم مما يتطلب من حكومتنا أن تعيد تفكيرها في قضايا الإقليم وأهله وان تعمل على تغير الصورة الشائهة التي ارتبطت بالنظرة المتعالية والاهتمام بثروات الإقليم وإهمال شعبه.

ودعا البيان للاسراع بعقد الملتقى التشاوري لأهل الشرق بمشاركة القوى السياسية والمدنية والأهلية بشرق السودان وبتمثيل عادل واطروحات عملية وعلمية، وان لايعلوا صوت على صوت مؤتمر قضايا شرق السودان ملزمين فيه بالحرية وصولا للسلام تحقيقا للعدالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى