اقتصاد

الناير : حكومة الفترة الانتقالية لم تولي الملف الاقتصادي اهتماما

 

أكد الدكتور محمد الناير الخبير الاقتصادي أن حكومة الفترة الانتقالية لم تولي الملف الاقتصادي اهتماما كاملا وانشغلت بالمجتمع الدولي وبشركاء السودان وأنها تنفذ ما يرضي سقوفات المجتمع الدولي ولم تسعى لاهتمام
السودان الطبيعية وارضاء المواطن السوداني.
وأوضح د. الناير في تصريح صحفي أن أزمة الخبز الذي يعيشه البلا اليوم وراءه عدة أسباب مشيرة الى أن السودان كان يمكن أن يحقق اكتفاء ذاتي بما يكفي على الأقل من احتياج البلاد اذا تم المام ببرنامج زراعة القمح.
ووصف د. الناير موسم القمح الماضي بانها كانت ناجحة جدا مضيفا بأن السودان لديه فرصة أن يحقق الاكتفاء الذاتي خلال موسم أوموسمين بشرط أن تقوم الجهة المسئولة من الري بتوفير المياه اللازمة للمساحات المزروعة والجهة المسئولة من التمويل أن تقوم بتمويل اللازم للمزارعين والشركات العاملة في مجال المخزون الاستراتيجي أن تكون على استعداد لشراء من المنتج وقت الوفرة وبسعر تشجيعي ويعاد طرح المخزون للمستهلك وقت الندرة بسعر مناسب، مضيفا اذا تم متابعة هذا الأمر بشكل جيد ومتابعة العملية الزراعيةمنذ بدايتها يمكن أن يتحقق انتاج وفير، وربط د. الناير نجاح الموسم الزراعي بتوفير كل المعينات اللازمة وعلى رأسها الجازولين لأنه يشكل أهمية كبيرة للعملية الزراعية .
وأشار د. الناير الى أن انتاج السودان خلال السنوات الماضية تتراوح بين (٤٠٠-٥٠٠) الف طن بما يشكل حوالي ٢٠-٢٥٪ من حجم الاستهلاك المحلي مشيرا الى حديث للسلطات الرسمية للموسم الأخير والتي قاربت المليون طن بما يعادل ٤٠٪ من حجم الاستهلاك.
وشدد د. الناير الى ضرورة توفير الارادة السياسية ومتابعة المسئولين ومساءلتهم ومحاسبتهم وقال د. الناير إن أي مسئول يفشل في أدائه يبقى ويواصل في مهامه معتبرا ذلك اشكال يجعل المسئولين
في حالة تراخي تام مؤكدا ان السودان يعاني من نقص كبير في القمح والدقيق وبالتالي تجد الصفوف أمام المخابز وما يعانيه المواطن في الحصول على الخبز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى