العالم

صوتوا لترامب وإلا.. رسالة تهديد للامريكيين

أفاد عشرات الناخبين الأميركيين في مقاطعة ذات أغلبية ديمقراطية في فلوريدا، بتلقيهم رسائل بريد إلكتروني، الثلاثاء، يزعم أن مصدرها جماعة يمينية تهدد بـ”ملاحقتهم” ما لم يصوتوا للرئيس ترامب.

واتصل مسؤولو الانتخابات في ولايتي فلوريدا وألاسكا بسلطات إنفاذ القانون بعدما أبلغ ناخبون مسجلون عن تلقيهم رسائل تهديد تقول: “صوّتوا لترامب وإلا!”.

لكن فحص الرسائل، التي تحقق فيها الآن السلطات الفيدرالية، يُظهر أنه تم إرسالها عبر خوادم موجودة خارج الولايات المتحدة، ما يثير تساؤلات حول مصدرها، وسط مخاوف من ترهيب الناخبين قبل أسبوعين فقط من يوم الانتخابات.

وبدأ ناخبون ديمقراطيون في مقاطعة ألاتشوا في فلوريدا، من بينهم 183 شخصا في جامعة الولاية، يتلقون رسائل البريد الإلكتروني صباح الثلاثاء، كما أفاد ناخبون في ولايتي ألاسكا وأريزونا بتلقيهم الرسالة ذاتها.

وتشير الرسائل إلى أنها واردة من مجموعة “براود بويز” اليمينية، وأظهرت عنوان الجماعة، التي تصنفها مجموعات مناصرة للحقوق المدنية كـ”مجموعة كراهية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى