حوادث

خبير سياسي : قمع الشرطة لمواكب الأربعاء ردة خطيرة

 

قال الخبير والمحلل السياسي الدكتور ناجي على بشير ان القمع المفرط من قبل الشرطة للمواكب السلمية الاربعاء ال 21 من أكتوبر الذي أدى لسقوط قتيل وعدد كبير من الاصابات وسط المتظاهرين السلميين امر غير مقبول بتاتا ويمثل ردة خطيرة عن مبادئ ومثل وقيم ثورة ديسمبر المجيدة التي انتزع الشعب السوداني فيها كافة حقوقه الدستورية من حرية التعبير والعدالة وكان ينبغي على الشرطة تأمين وحراسة المواكب السلمية دون قمعها وضرب المشاركين فيها.

وأضاف  ناجي ان الشعب السوداني كان يتطلع بعد هيكلة الشرطة ان تصبح في خدمة الشعب وان تكون مؤسسة عسكرية شبه مدنية تقف مع قضايا الشعب السوداني بدلا من ان تحمي الانظمة والتوجهات السياسية التي كلها تموت ويبقى الشعب السوداني بكل قيمه حيا لايموت موضحا ان الشرطة السودانية بناها واسسها الشعب السوداني حتى أصبحت صرحا شامخا ومنحها خيرة ابنائه حتى قوي عودها وبنيانها مشددا على وجوب حمايتها للشعب السوداني وحماية ثورة ديسمبر وليس العكس.

وقال ناجي يبدو أن الشرطة تحولت بعد هيكلتها لحماية الحكومة بدلا من حماية الشعب وجلب الأمان للحكومة قبل أن يعيشه ابناء الشعب السوداني مبديا استهجانه لقرار والي الخرطوم الخاطئ بقفل الجسور والكباري مؤكدا ان النظام السابق وفي عز الثورة عليه لم يقم بإغلاق الكباري مما مكن الثوار من الوصول لمحيط القيادة العامة للقوات المسلحة والاعتصام هناك فكيف يفعل ذلك والي الخرطوم الذي اتي محمولا على أجساد الشهداء والثوار.

وأضاف  ناجي ان قمع الشرطة للتظاهرات السلمية سيسيئ للعلاقة النبيلة التي تربطها مع حواضنها الاجتماعية والثقافية واللوجستية وهي الشعب السوداني داعيا العقلاء من قيادات الشرطة الي ابعادها من المعارك والمعتركات السياسية وجعل السياسيين يتصارعون بعيدا عن الشرطة السودانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق