العالم

اثيوبيا ترفض تهديدات ترامب بامكانية مصر بتفجير سد النهضة

اديس: وكالات
رد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، امس السبت، على اتهام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لأديس أبابا بانتهاك اتفاق عكف على إعداده لحل النزاع بشأن سد النهضة. وأنه قد ينتهي الأمر بالقاهرة بأن “تنسف ذلك السد”،
وقال آبي أحمد: “سد النهضة هو سد إثيوبيا، والإثيوبيون سيكملون هذا العمل لا محالة، ولا توجد قوة يمكنها أن تمنعنا من تحقيق أهدافنا التي خططنا لها، ولم يستعمرنا أحد من قبل، ولن يحكمنا أحد في المستقبل”، مشددا على أن توجيه تهديدات إلى بلاده بشأن “سد النهضة” أسلوب خاطئ ومخالف للقانون الدولي وأديس أبابا لن ترضخ لها.
وأضاف أنه “لا يمكن لأحد أن يمس إثيوبيا ويعيش بسلام، والإثيوبيين سينتصرون”، متابعا: “هناك أصدقاء صنعوا معنا هذا التاريخ كما أن هناك أصدقاء خانوا خلال صناعتنا لهذا التاريخ، هذا ليس جديدا على إثيوبيا”.
ودعا ترامب، الجمعه، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إلى “التوصل إلى حل ودي للخلاف بشأن سد النهضة بين السودان ومصر من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى، موجها تحذيرا غير مسبوق لأديس أبابا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى