سياسة

إزالة التمكين ما بين احقاق الحق وخلافات زيرو فساد

 

من واجبات لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال إعادة الحق الي مجراه الطبيعي واعادة الأموال المنهوبة.وتناولت وسائل التواصل الاجتماعي خلافات منظمة زيرو فساد وتصريحات قادتها بشأن الابتزاز وتم تبادل الاتهامات باسم المنظمة وربط تلك الاتهامات باللجنة مما يزيد الشكوك حولها فضلاً عن تصريحات أخرى للجنة إزالة التمكين بالطيران المدني وكيف انها لم تكن لها صلة لاجراءات فصل العاملين الذي قامت به اللجنِة الام.
ويرى المخالفون لمجهودات اللجنة إنها منذ البداية لم تتجه للعمل الحقيقي وإنما خاضت في قضايا عامة ولم تبحث عن حلول للقضايا المتعلقة بالفساد َ.
ويشير الخبراء أن اللجنة وضعت لنفسها أولويات أخرى منذ البداية وهي الخوض في قضايا عامة.
وقد صرح الرئيس المناوب للجنة محمد الفكي سليمان بأن شعبية لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة قد انخفضت وبالرغم عن عدم ايراد توضيحات تتعلق بقياس هذا الانخفاض وبالتالي هي لجنة حقوقية ولها نيابة وشرطة وليست نجوم او ممثلين ويجب الا أن الخبير والمحلل السياسي الدكتور ابو المجد عثمان قال يجب أن يكون لجنة إزالة التمكين فاعلون َبما يمكنهم من استرداد الأموال المنهوبة ومكافحة المفسدين والقبض عليهم.
ويتساءل الخبراء عن انخفاض شعبية لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال . ويقولون ان الاجابة على هذا التساؤل ربما تكون مرتبطة بانهم كان لديهم فعالية منخفضة وان اللجنة وضعت لنفسها أولويات أخرى بخلاف تفويضها الحقيقي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى