آراء

الابادة الجماعية برفع الدعم كليا عن الدقيق والوقود

اسماعيل شريف

 

اتجاه رئيس الحكومة الدكتور عبدالله حمدوك لرفع الدعم كليا عن سلعتي الدقيق والوقود يمثل خطوة كبيرة نحو إبادة جماعية للشعب السوداني خاصه الشرائح الضعيفة وذوي الدخل المحدود والفقراء والاطفال وكبار السن..وقد اعلن الصليب الاحمر الدولي قبل ايام ان شبح الجوع يهدد السودان وواقع الحال يشير الي اننا نسير في هذا الاتجاه وبسرعة شديدة نتيجة لقرارات وسياسات رئيس الحكومة الانتقالية ويتضح ذلك من خلال معاناة الناس للحصول علي مايكفي من القوت اليومي في ظل زيادة الأسعار والغلاء الطاحن
الحياة أصبحت جحيما لا يطاق علي الرغم من زيادة الرواتب الاخيرة فقد اصبح الإنفاق علي الإحتياجات اليومية لاسرة متوسطة الحال لايقل باي حال من الاحوال عن الف جنيه ونتج عن ذلك عجز في ميزانية الاسرة بالمقارنة بالدخل المحدود مما جعل الناس تتخلى كل يوم عن احد الضروريات الهامة والاكتفاء بالحد الادنى… التوقعات تؤكد ان الاوضاع ستمضي نحو الاسوأ بدأ البعض في التخلي عن زجاجة العطر ومعجون الأسنان واكتفى البعض الاخر باستعمال صابون الغسيل للاستحمام وتنازل اخرون عن توفير الحليب لاطفالهم بعد وصول سعر كيلو الحليب الطازج الي اكثر من 180 جنيه لا اظن ان أحدا يطلب سيارة اجرة هذه الايام الا لضرورة ماسة وهناك من يتغافل ويتشاغل بهاتفه السيار حتي لا يحرج برؤية احد الاصدقاء في حافلة المواصلات ويضطر لدفع قيمة تذكرتين حسب عادات سودانية اصيلة ليس بخلا منه ولكن مافي جيبه لا يكفي الا لتذكرة واحدة فقط، ومعاناة الناس مع المرض وانعدام الادوية وضعف الرعاية الصحية في المستشفيات الحكومية الى جانب غلاء الخدمات الطبية في المستوصفات الخاصة كل هذا يقع تحت سمع وبصر رئيس الحكومة
وستستمر مشاهد مسلسل المعاناة والشقاء اليومي حتي تصل الي النهاية المحتومة في الحلقة الاخيرة بالابادة الجماعية وموت الضان
وسيظل الناس يتحدثون عن حكومة حمدوك ويحملونها كل الوزر ويتناسون رئيس الحكومة ويقولون باستمرار شكرا سيدي الرئيس..شكرا حمدوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى