اقتصاد

إرتفاع كبير في أسعار السلع بالأسواق  بالسودان

 

تشهد الاسواق السودانية إرتفاعاً غير مسبوق في أسعار السلع بمختلف أنواعها بسبب السياسات الخاطئة لحكومة الفترة الإنتقالية التي تقف عاجزة وغير قادرة على مصارحة شعبها بالحقائق خاصة بعد أن أصبحت الحكومة من أكبر تجار السوق الاسود وبصورة رسمية عبر ما يسمى بسياسة تحرير الأسعار التي كان أخرها ما يسمى بالوقود الحر.
ويري الخبير الاقتصادي الدكتور محمد الناير ان المستوى الذي وصل إليه إقتصاد السودان في ظل حكومة حمدوك يتجاوز مرحلة التدهور الشامل لكل الاوضاع الاقتصادية والسياسية وشرعت حكومة الفترة الإنتقالية في رفع الاسعار تدريجياً وبعد الوقود سيشهد الاسبوع القادم تحرير الدقيق والسكر مما يضاعف من معاناة المواطن.
وأشار النائر إلى أن هناك إتجاه أيضاً لرفع الدولار الجمركي الى 30% لمدة عامين كما أن هناك زيادة في اسعار الكهرباء وعلى المواطن ان يتحمل فشل حكومة حمدوك والخطوات الاخرى لزيادة اسعار الادوية بالإضافة إلى عجز الدولة عن توفير الدواء بالسعر الرسمي
وقال النائر أن الحكومة الانتقالية تتخذ كل هذه الخطوات لتزيد من معاناة المواطن وليست لها القدرة على تقديم تبريرات مقنعة للمواطن.
وانتقد الناير حديث وزارة المالية عن الدعم النقدي المباشر في هذه الظروف الإقتصادية الصعبة والبالغ قدره مبلغ(500) جنيه في الشهر وهو أمر غريب لأن هذا المبلغ يساوي دولارين ومطلوب من المواطن أن يعيش شهرا كامل بدولارين
مشيراًإلى أن الحديث عن الدعم المباشر لا قيمة له في ظل سياسات حكومية تسهم في زيادة الفشل والعجز .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى