آراء

الحزب الشيوعي يريد إسقاط الحكومة الانتقالية

 

برأى خبراء ومختصون في شؤون الأحزاب السياسية السودانية يقولون :بأنّ الحزب الشيوعي لا يقل تهديدا للأمن القومي السوداني من جماعة تحمل السلاح و تشن حرباً عسكريةً على السودان وهو الحزب السياسي الوحيد الذي يلعب بكل الحبال ويحبك الدسائس والمؤامرات السياسية بل يصنع الأزمات ويرعاها حتى تكبر وتصبح مهدداً للأمن القومي ووحدة البلاد بل يسعى الشيوعي دائما لخلق البلبلة والتوترات حتى يقول أنا هنا .
ظل الشيوعي عبر كيانه السياسي ولجنته المركزية يبث سمومه و تصريحات منسوبيه المتناقضة مرة مع الحكومة الانتقالية وهو الداعم لخطها حتى تكتمل هياكل السلطة الانتقالية المدنية ومرات أخرى يصدر بياناته يدعو فيها أنصاره ومنسوبيه للخروج لإسقاط الحكومة وهو يشكل أحد اضلعها بل هو ركيزة أساسية للحكومة الانتقالية لانّ اغلب وزراء الحكومة الحالية ينتمون للحزب الشيوعي عبر وآجهاته الكثيرة.
قبل ايام قليلة اصدر الشيوعي بياناً اوضح فيه بانه إنسحب من قوى الحرية والتغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية و في أغسطس الماضي أعلن الحزب الشيوعي إنسلاخه من الحكومة ودعا الي إسقاطها وذكر في بيانه : (ظللنا نتابع حالة التراجع والانتكاسة الكبيرة في أداء الحكومة والتراجعات المتتالية عن تنفيذ مطالب الشعب المتعلقة بالعدالة وحل الأزمة الاقتصادية التي تطحن المواطن بلا استثناء وإجازة ميزانية مرفوضة من كل قوى الثورة وذكر الحزب في بيانه بأنّ حكومة دكتور حمدوك نكصت عن تنفيذ مطالب الثورة واتهم الشيوعي الحكومة صراحة بأنها تبنت سياسات البنك الدولي المفضية الي رفع الدعم الكامل من السلع الإستراتيجية والوقود بل تماهت مع الامبرالية العالمية بدلاً من أن تتبنى برنامج إقتصادي رشيد وحملّ الشيوعي الحكومة الانتهاكات وأعلن عن عدم توانيه لإسقاط حكومة الفترة الانتقالية ودعا الشيوعي جماهيره للخروج لإسقاط الحكومة )
من جهة أخرى فقد حذرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي من أن الوضع الذي تعيشه الجماهير سيهدد الفترة الانتقالية والتي هو من الأحزاب التي أشرفت على تعيين وزرائها وجلهم ينتسبون إليه .
ظل الشيوعي تعلو نبراته التهديدية للحكومة الانتقالية والقيام باسقاطها وبذلك يكون الشيوعي في سباق مع الزمن هل يستطيع إسقاط الحكومة وهو جزءاً منها ام يكون إسقاطها بيد الشعب السوداني عبر ثورة الجياع ؟؟؟
الشيوعي هو مهدد للأمن الوطني السوداني من خلال تصريحات منسوبيه وبياناته التي يصدرها في كل حين بأنهم سيسقطون الحكومة التي اسسوها وبالتالي يريدون أن يهدموا بنائها .
أصبح السودان مهدداً بتصريحات الشيوعيون وهم يدعون الي إسقاط حكومة الثورة حتى تحدث هناك فوضى عارمة في السودان عبرها يجد الشيوعي ضآلته وينغض على الحكومة وتحدث الفوضى الخلاقة .
الشيوعي هو مهدد للأمن القومي السوداني من خلال ما يصرح به مسؤولوه في ظل الأزمات الأخرى المحيطة بالسودان .
إنّ الحزب الشيوعي هو ضد رغبات الشعب السوداني في العيش الكريم والتحول الديمقراطي وضد وحدة السودان ارضاً وشعباً ويظل الشيوعي مهدداً للأمن القومي السوداني .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى