سياسة

خبراء : حميدتي بات رجل المستقبل بلا منازع

 

يرى الخبراء والباحثون ان دعوة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو الشعب السوداني بان الاحتفال باتفاق السلام لم ولن يكون خصمماً على أحد كما يروج البعض بل هو محاولة لأسكات أصوات البنادق وفرصة لتحويل ثمن الرصاصة إلى طباشيرة نُعلم بها أجيالنا حبُ الوطن وبناء السودان علي أسس عادلة تمنح الجميع حق الحياة الكريمة.
وأجمع الخبراء أن حميدتي بات غاية المُنى للشعب السوداني ومنتهى الأمل لضحايا الحروب لانه الأكثر فهماً ووعياً لقضايا المواطن في الريف والحضر وهو الشخص الوحيد الذي ينام وعيونه مفتوحة لحراسة السودان من الأنزلاق إلى حافة الهاوية وله القدرة للتعاطي مع ديناميكية الحياة بمستجداتها ومتغيراتها المتلاحقة والمتسارعة ويتمتع بإبداعات وطموحات عالية لا تخطئها الأعين الإً مكابراً.
ويمضي الخبراء ان هتافات الحشود الكبيرة في ساحة الحرية بالخرطوم أمام قيادات حركات الكفاح المسلح لحميدتي بانه صانع السلام والأمل المُرتجي ، هذا يعني ميلاد قائد جديد في فضاء السودان الأمر الذي سيكون له ابعاد إيجابية في مرحلة تنفيذ اتفاق السلام حتى ينعم الوطن بسلام شامل، وإستقرار وأمن لان الطريق ملئ بالصعاب والمتاريس.
ويقول الخبير بمركز استشراقات الغد لدراسات السلام دكتور محمد ادم ان القائد حميدتي هو صانع السلام الحقيقي فقد ظل في جوبا عام كامل يتحمل الأذى من تجار الحرب حتى تحقق السلام ولو لم يكن حميدتي على رئاسة الوفد الحكومي المفاوض لانهارت المفاوضات، لانه بكل حنكة وعزيمة تجاوز العثرات مع اخوانه في حركات الكفاح المسلح والمدنيين والعسكريين وصولاً إلى سلام لانه ادرك حجم المخاطر التي تُحيط ببلادنا، أمنياً وسياسياً واجتماعياً واقتصادياً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى