سياسة

خبير : بعد  رفضه الإساءة لإبراهيم الشيخ حميدتي يرسي قيم سياسية جديدة

 

قال الدكتور أسامة سعيد الخبير والمحلل السياسي ان رفض الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات السلام بجوبا الهتافات المسيئة للقيادي بقحت الاستاذ ابراهيم الشيخ بساحة الحرية يرسي قيم ومضامين سياسية جديدة على المسرح السياسي السوداني ملؤها التسامح والتسامي والعفو وقبول الاخر واعلاء قيم الوحدة الوطنية للعبور بالفترة الانتقالية بكل امان وسلام وإستقرار. وقال الدكتور أسامة انه رغم الاساءات الكثيرة التي وجهها بعض قيادات وأعضاء من قحت السياسيين والإعلاميين لقوات الدعم السريع وحميدتي تشخصيا ولمفاوضات السلام والاتفاق النهائي الا ان رفضه التعامل بالمثل يدل على أنه قائد وطني غيور على شعبه ووطنه يتسامي بنفسه عن الصغائر للوصول إلى الغايات الوطنية العظيمة مؤكدا ان خطاب حميدتي في الساحة الخضراء حمل ادب جديد في الساحة السياسية السودانية قوامه عدم التشفي والانتقام من الخصوم وعدم حمل الاحقاد السياسية والشخصية وتناسيها تماما لمصلحة الوطن وأشار سعيد الي ان صناعة الوفد الحكومي برئاسة دقلو للسلام في جوبا واستجابة قادة حركات الكفاح المسلح يمثل في حد ذاته صفحة جديدة تماما في العمل الوطني السوداني ستقود لنجاح الفترة الانتقالية والتفرغ لحلحلة أزمات السودان الاقتصادية والسياسية.
ونوه الدكتور أسامة سعيد الي ان خطاب الفريق اول محمد حمدان المتسامح والمتصالح من أجل السودان اتي في وقته تماما ليذكر السودانيين بأن هناك تاريخ سياسي جديد تتم صناعته الان يودع فيه السودانيين حوادث سياسية مؤلمة من تاريخهم السياسي كاعدام الرئيس الراحل جعفر نميري المئات من العسكريين والسياسيين المدنيين واعدام الرئيس المخلوع عمر البشير لثلاثين ضابطا سودانيا من أميز ضباط الجيش السوداني مؤكدا ان خطاب حميدتي في ساحة الحرية امس يفتح صفحات من التسامح والمحبة والسلام بين السودانيين ويؤسس للسودان الجديد المزدهر والمتطور اقتصاديا وتكنولوجيا وسياسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى