الاخبار

متضررو ليبيا يطالبون الحكومة ب (31)مليار دولار

شرعت مجموعة من المواطنين السودانيين الذين كانوا  يعملون في ليبيا في تكوين جسم يسعى عبر مسارين قانوني وإعلامي لتصعيد قضيتهم التي بدأت منذ 19 عاما واكد الأستاذ  زكريا إدريس- أحد المتضررين خلال مؤتمر صحفي عقدوه اليوم الأربعاء بالخرطوم انهم سعوا منذ بداية المشاكل حينما فتح القذافي ليبيا لكل الجنسيات الأفريقية وبدأ مسلسل اضطهادهم وترحيلهم قسريا وبدوأ في المطالبة بحقوقهم  التي  استلمتها حكومة السودان في عهد  وزير الخارجية مصطفى  عثمان إسماعيل الذي قال لهم : “هذه هي حقوقكم وقد استلمتها فهل تريدون صرفها بليبيا ام بالسودان” فوافقوا على استلامها بالسودان ومنذ ذلك  الحين لم يستلموا دولارا واحدا من  اصل 31 مليار دولار.
ومن جهته قال المهندس الرشيد حسين عياد- أحد المتضررين ان متضرري ليبيا الذين يفوق عددهم ال (مليون) شخص كانوا اجيالا من المواطنين السودانيين الذين تضرروا على مراحل بدأت منذ عهد  القذافي مرورا باحداث الزاوية وحتى الاحداث الأخيرة التي زعم فيها البعض بان هنالك مرتزقة سودانيين يقاتلون مع هذا  الطرف او ذاك حيث كان الضرر يتراوح مابين فقدان الأموال أو حتى الارواح مشيرا الى  انهم بدأوا الآن  في تكوين جسم يطالب بحقوقهم المادية والمعنوية عبر مسارات القانون والإعلام ومنظمات المجتمع المدني الدبلوماسية العالمية حتى يصلوا الى التعويض العادل وقال الرشيد إن الحكومة السابقة كانت قد اصدرت عبر مجلس الوزراء القرار رقم 906 القاضي بتعويضهم الا انه قد ذهب إدراج الرياح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى