اقتصاد

خبير اقتصادي يحمل المالية مسؤولية ارتفاع سعر الدولار

 

حمل الخبير الاقتصادي د. محمد الناير المحلل و الخبير الاقتصادي وزيرة المالية مسئولية تدهور سعر صرف الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية بتصريحاتها الأخيرة بأن خزينة الدولة ما فيها قروش وتنعدم فيها الموارد واستنكر الناير تصريحات الوزراء واصفا بأنها ” غير موفقة ولم تكن في مصلحة البلاد ولا مصلحة الاقتصاد”.
وقطع الناير بان الدولة لديها من الموارد الطبيعية في باطن الأرض وظاهرها ما يكفي تسيير شان الحكومة ونوه الى وجود ما يقارب ال٢٠٠ فدان صالحة للزراعة مستغلة منه ٣٠٪ فقط وأن هنالك اكثر من ١٠٨ مليون رأس من الماشية بجانب ٧٥٠ كلم على ساحل البحر الاحمر بما فيه من خيرات وامكانات كبيرة جدا غير مستفادة منها.
وأشار د. الناير الى وجود محاصيل متعددة ونادرة مثل الصمغ العربي ومياه جوفية وامطار ومعادن نفيسة على رأسها الذهب والبترول.
واعتبر الناير حكومة الفترة الانتقالية حكومة ضعيفة تفتقر الى سوء ادارة هذه الموارد لتحقيق الغايات المطلوبة لجهة أنها لم تحدث أي تحسن خلال عام نصف من عمرها وقال إنها اهتمت بقضايا أخرى خلاف القضية الاقتصادية والاهتمام بمعاش الناس.
وشدد الناير على ضرورة ضبط الخطاب الاعلامي من قبل الحكومة حتى لا تحدث تشوهات او تعقيدات اقتصادية كثيرة والا يكون سبب في ارتفاع سعر الدولار مشيرا الى أن تصريحات وزيرة المالية الأخيرة سبب في زيادة سعر الصرف في السوق الموازي بصورة كبيرة حيث قفز سعر الدولار الى أكثر من ٢٦٥ جنيها.
وفي السياق استغرب خبراء نية رئيس الوزراء عبد الله حمدوك زيادة رواتب العاملين في حقل التعليم ووزيرة المالية تتحدث عن عدم توفر المال واعتبروا توجيهاته مجرد تصريحات لم تجد طريقها للتنفيذ في ظل شح النقود .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى