اقتصاد

اليونسكو:تؤكد الفراغ من وضع إستراتيجية تطوير التعليم الفني

اكد مدير مكتب اليونسكو بالخرطوم يالإنابة ومسؤول التربية والاعلام د. أيمن بدري
ان الحاجة ماسة لبذل مزيد من الجهود الجماعية لإزالة الصورة السالبة عن التعليم الفني ،مشيراً الى ضرورة العمل فى كل المستويات لتغيير الصورة السالبة للتدريب الفنى والتقنى والتقانى،فيما شدد على ضرورة أهمية الشراكات مع القطاع الخاص واشراك المرأة للمضى بالتعليم للتقني للأمام ،داعياً الى التنسيق بين المؤسسات التابعه للتعليم الفنى،بجانب التنسيق بين المؤسسات التابعه للتعليم الفنى لكيفية ادخال القطاع الخاص فى دعم وتطوير المجال.
وقال ايمن لدي مخاطبته الجلسة الافتتاحية لورشة مناقشة تطوير استراتيجية تطوير النظام الفنى والتقنى والتقانى فى السودان والتى نظتمها وزارة التعليم العالى بالتعاون مع جامعة السودان التقنية واللجنة الوطنية لليونسكو ومكتب اليونسكو بالخرطوم ،لابد من تعزيز التواصل والتخطيط لقطاعات محو الأمية وتعليم البنات والرحل،لافتة الى ضرورة أهمية مواصلة العمل فى هذا المشروع للوصول لرؤية مستقبلية لهذا القطاع و أن هذه الورشة تعتبر تشاورية لمناقشة الاستراتيجية وسيتم تلخيص التوصيات ودمجها فى الوثيقة ورفعها للفريق الوطنى توطئة لاجازتها.
وأشار أيمن الى ضرورة تعزيز التواصل والتخطيط لقطاعات محو الأمية وتعليم البنات والرحل، مؤكداً مواصلة العمل فى هذا المشروع للوصول لرؤية مستقبلية لهذا القطاع.
من جانبه أوضح البروفيسير علي حمدان مدير جامعة السودان التقنية أن توصيات الورشة الختامية ستكون هادية لعمل المجلس وستدفع بالتعليم التقنى والتقانى بالبلاد لتحقيق شعار ثورة ديسمبر المجيدة من أجل تهيئة فرص عمل لشباب الثورة الذين صنعوا هذه الثورة وتحقيق العدالة فى التعليم العالى.
وقال إننا سنعبر هذه الاستراتيجية وسنعيد للمعهد الفنى سيرته الأولى وذلك عبر إفتتاح معهد الكليات التكنولوجية لتوفير كوادر لرفع مستقبل السودان، مشيراً الى ان طلاب الشهادة السودانية لهذا العام سيشهدون افتتاح كلية أم درمان التكنولوجية بثلاث تخصصات للهندسة.
من جانبه قال مدير جامعة مروي التكنولوجيةالدكتور خالد عبدالفتاح إن التعليم الفنى والتقنى والتقانى يمثل خطواته، فى إدارة الحوكمة والتنسيق بين الأفرع المختلفة، منوهاً الى أن الارتباط مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية يجب أن يتم عبر حوكمة بصورة قوية تؤدى لترابط واضح ومعلوم، وأضاف ان أهمية اشراك المجتمع وأن انتشار هذا التعليم مرتبط بالانتاج وسوق العمل، منوها للسعى بطرق مختلفة لتمويل ودعم هذا التعليم.
وفى السياق أشار الأمين العام للمجلس الأعلى للتدريب والتلمذة الصناعية دكتور اسماعيل الأزهري للمشاركة الفاعلة للمجلس فى الاستراتيجية، لافتاً ان الورشة ستخرج بتوصيات ستسهم فى دفع وتطوير التعليم الفنى والتقنى والتقانى فى السودان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى