اقتصاد

اقتصادي : المحاصصات وانعدام الخبرة للوزراء تعصف بالحكومة الانتقالية

 

اكد الأكاديمي وأستاذ الاقتصاد، البروفيسور عصام الدين عبد الوهاب بوب فشل وزراء الحكومة الانتقالية في الملفات الخدمية وقال سبق ان كانت هناك مطالبات عديدة باستقالة وزيرة المالية لإنقاذ السودان من التدهور والانحطاط الاقتصادي.، ويضيف بوب أنه وبسبب اختلال منظومة الحكم في السودان ظلت هذه الحكومة في مكانها إلا من القليل لا توجد لدى أي انتماءات حزبية ولم يحدث أن انخرطت بأحدها. ولكن عجز والبيروقراطية الحكومية هو شاهد علي نفسها وهذا أمر متوقع لانعدام الخبرة والمعرفة والمحاصصات التي أتت بوزراء ليست لديهم المعرفة والحنكة، وربما كانت بعض قراراتهم تتأثر او تعتمد علي أيديولوجية سياسية، وتابع “هناك العديد من القرارات ذات الآثار القاتلة”، وأذكر منها القليل على سبيل المثال لا الحصر.
وأصدر وزير المالية قرارات بزيادة الرواتب الي ٥٦٠% من قيمتها السابقة. في تلك الآونة كان الاقتصاد السوداني يهوي بمعدلات تضخم عالية جدا مع صعوبة في الموارد التي تدخل للخزينة. ونشرت عن عدم صحة هذا القرار لتلك الأسباب وضرب مثال الخبير بوب بأن طالب سنة اولى اقتصاد لا يأخذ مثل هذا القرار لأن الآثار وخيمة، وبالرغم من هذا اتخذ وزير المالية القرار ووقع المحظور الذي نعاني منه الان. وأضاف بوب مثال آخر لوزراء حمدوك وزير الصحة في ذلك الوقت سمع بوباء الكورونا وأغلق المستشفيات وتسبب في إغلاق الكباري و عطل الحركة في البلاد، بدون بيانات حقيقية ولا تقديرات واقعية، ووزير التعليم حتي الان، لا يستطيع اتخاذ قرار بإغلاق المدارس او فتحها وتتوالى الإخفاقات وفي كل يوم له كلمات لا تعطي واقعا ولا قرار، ورئيس مجلس وزراء لا نأخذ منه إلا كلمات سنعبر وسننتصر،. وتساءل بوب كيف سيكون ذلك؟ هل سيكون ب (الكجور)، وحمدوك يوشك علي إدخال البلاد في حرب اهلية لا تبقي ولا تذر ولا يسمع إلا القليل من دائرة مغلقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى