تغطيات

وكيل وزارة الثقافة سنعمل على اكتمال تشريعات التراث الثقافي

 

أكد الدكتور جراهام عبدالقادر وكيل وزارة الثقافة والإعلام العمل على اكتمال تشريعات التراث الثقافي واعطائه قوته، مضيفاً أن ذلك يدعم الرضى الثقافي والتماسك والتنمية المستدامة والوحدة. وقال خلال مخاطبته اليوم عبر الفيديوكونفرانس بمقر اليونسكو بالخرطوم الاحتفال بختام لمشروع بناء القدرات فى صون التراث الثقافي غير المادي فى السودان قال إن هذا الاحتفال يتوافق مع مخرجات اتفاقية السلام بجوبا والاحتفال باعباد الاستقلال وخروج السودان من قائمة الإرهاب، مؤكداً أنها مؤشرات نحو الرضى الثقافي والتماسك الوطنى لبناء سودان يعتز بتراثه وحضارته وثقافته لنقدم للعالم كل ماهو سودانيو.
وأكد العمل مع الولايات ومؤسسات التعليم العالى والخبراء ومؤسسات التعليم العالى والدول الصديقة وشركاء الثقافة لتقديم قوائم حصر مكتملة لتسجيلها فى اليونسكو تحقيقا للمواطنة القائمة على الرضى والسلام الاجتماعى والتنمية المستدامة فى اطار ثقافة السلام وانفتاح البلاد على العالم.
واشاد بالجهود التى بذلت لصون التراث الغير مادي ووضع الاستراتيجية القومية للتراث غير المادي والتدريب ووضع السياسات الثقافية، محييا الدول الصديقة والشقيقة التى اسهمت فى هذا المجال، مضيفاً معا لبناء ثقافة الرضى والسلام والتنمية والعدالة.
ورحب الأستاذ عبدالقادر عابدين مسؤول العلوم و الثقافة بمكتب اليونسكو الخرطوم بالمشاركين فى هذا الاحتفال الاسفيري.
وقدم الدكتور بافيل كروبكين مدير مكتب اليونسكو عرض عن مشروع بناء القدرات في صون التراث الثقافي غير المادي في السودان.
وتم عرض فيلم وثائقي عن المشروع وأخر عن التوب السوداني والجهود التى اليونسكو لتسجيله فى القائمة العالمية للتراث غير المادي.
وتخلل الاحتفال كلمات من مسؤولة الثقافة بمكتب اليونسكو القاهرة و ممثل معهد الشارقة للتراث في الإمارات وكلمة للدكتور جعفر عثمان مساعد الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والعلم والثقافة لشؤون الثقافة والدكتور اسعد عبدالرحمن الأمين العام للمجلس القومي للتراث الثقافي و ترقية اللغات القومية والذي أشار إلى جهود السودان في التراث الثقافي غير المادي.
وأوضح بروفيسور إسماعيل الفحيل مدير دائرة الثقافة والسياحة والخبير فى مجال التراث خلال عرضا حول نقل التراث السوداني من المحلية إلي العالمية أوضح أن السودان لولا العزلة التى شهدها خلال الثلاثين عاما لتبؤا مكانة عالمية، مضيفاً أن الشعب السوداني بثورته أعاد السودان إلى مكانه الطبيعى، مبينا أن التنوع أصبح منصوصا عليه فى الوثيقة الدستورية وأنه أساس التلاحم الوطنى فى السودان.
واشاد بدولة الإمارات واهتمامها بدعم التراث السوداني، قائلاً إننا نتطلع إلى مزيد من التعاون، مثمنا جهود اليونسكو لانجاح هذا المشروع.
وأكد أن مشروع بناء القدرات يسهم اسهاما كبيراً فى الترويج للتراث محليا واقليميا وعالميا، مضيفاً أن الثوب السوداني يمثل عزة وكرامة المرأة السودانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى