السودان

خبير: الدعم السريع و القوات المسلحة لتعزيز فرض هيبة الدولة

 

اكد خبراء ومختصون ومحللون بانّ قوات الدعم السريع هي صمام أمان في السودان ومساندة للقوات المسلحة لما لها من ادواراً مشهودة في شتى القضايا التي تهم الوطن والشعب .
عندما إندلعت ثورة التغيير في السودان إنحازت قوات الدعم السريع للثوار ووقفت معهم بل قدمت لهم الحماية اللازمة والكافية من بطش كتائب الظل التابعة لنظام الإخوان المتأسلمين وجهاز الامن التابع للحركة الاسلامية حتى سقوط النظام وكان لقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو مواقف بطولية ومعروفة بإنحيازه للشعب السوداني وثورته الشعبية العظيمة الباذخة ورفض منذ البداية في المشاركة في التشكيل الصوري الذي أذاعه الفريق أول عوض بن عوف .
إنّ قوات الدعم السريع لها ادوار بطولية في شتى مناحي الحياة فهي القوات التي تحمي الحدود وتراقبها وتمنع تهريب السلع والمواد الإستراتيجية والوقود الي خارج الحدود فضربت المهربين والمتاجرين بهذه المواد والسلع المهمة بيد من حديد وكذلك لهذه القوات ادوار مشهودة في منع تهريب البشر والاتجار بهم خاصة في الحدود الشمالية مع الجارة ليبيا .
قوات الدعم السريع تقف جنباً إلي جنب مع القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى في السودان لحفظ الأمن والاستقرار ودعم السلام الاجتماعي في كل ولايات السودان المختلفة فكانت لها وجود فاعل في شرق السودان بورتسودان وكسلا وقامت بإيقاف الاقتتال القبلي في كلا الولايتين وفعلت نفس الشيء بولايتي جنوب وغرب دارفور وابلت في ذلك بلاءاً حسناً في درء الفتن القبلية وإخماد نيرانها .
لقوات الدعم السريع مواقف بطولية ايام فيضان الخريف فقدمت عصارة تجربتها في إنقاذ الكثير من الأسر في المناطق المتضررة من جراء السيول والفيضانات .
يرى الخبير السياسي السوداني والمختص في فض النزاعات دكتور عبدالله محمد عبدالكريم بانّ لقوات الدعم السريع ادوار مهمة وكبيرة في إستتباب الأمن والاستقرار ونزع فتيل الصراعات والنزاعات القبلية التي حدثت في السودان كما لها الدور الأبرز في الحد من إنتشار تجارة المخدرات وتهريب الأسلحة عبر الحدود المفتوحة ويقول دكتور عبدالله إنّ وجود قوات الدعم السريع بجانب القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى يعزز من فرض هيبة الدولة ويقلل من الصراعات والنزاعات الداخلية البينية التي كانت تحدث بإستمرار في عهد نظام الرئيس عمر البشير .
ويؤكد الخبراء والمحللين السياسين بأنّ هناك أيادي خفية تحاول (شيطنة) قوات الدعم السريع وهناك خطط واجندة مشبوهة تحركها أيادي خفية لضرب اسفين بين قوات الدعم السريع والشعب السوداني .
ويشير الخبراء بانّ أغلب الشعب السوداني عرف هذه المخططات الخبيثة التي تحركها جهات خارجية بأيدي داخلية لضرب الوحدة والاستقرار و إستتباب الأمن الداخلي والذي لقوات الدعم السريع القِدح المعلى فيه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى