الاخبار

تجمع المهنيين .. والعمل السياسي

 

وجه الخبير في العلاقات الدولية د. عاصم مختار إنتقادات حادة لتجمع المهنيين السودانيين لجهة فشله في خدمة شرائح المهنيين في البلاد وإنغماسه في العمل السياسي علي حساب العمل المهني الذي هو دائرة إختصاصه.
وقال د. عاصم في تصريح صحفي أن التجمع منذ ظهوره في الساحة السياسية ظلت تتجاذبه الأهواء السياسية حتي أضحي لقمة سائغة في جوف اليسار السوداني. وأشار إلى أن التجمع لم يقدم طيلة عمله رؤى وأفكار ذات علاقة بتنمية وتطوير المهنيين وخلق بيئة مناسبة لهم لأداء مهامهم في خدمة المجتمع السوداني، مبيناََ أن التجمع أضحى بين ليلة وضحاها أحد أذرع الحزب الشيوعي السوداني حيث ترك كل موروثه المهني خلف ظهره وإنغمس في بحر السياسة المتلاطم وهو مجال لا ينبغي له العمل فيه بإعتباره حسب إسمه تجمع مهني بحت لا ينبغي أن تكون له ظلال سياسية.
وأبان الخبير في العلاقات الدولية أن المتابع لبرامج وأنشطة التجمع يلحظ بما لايدع مجالاََ للشك أنه بات يشكل منصة إنطلاق للإخلال بالأوضاع الأمنية في البلاد من خلال دعواته المتكررة للتظاهر والإحتجاج ضد حكومة الثورة وهذا يعني أنه بدلاََ من أن يكون عوناََ للفترة الانتقالية أصبح عبئاََ عليها.
ودعا د. عاصم التجمع للإبتعاد عن الأجندة السياسية والتركيز علي ترقية القطاع المهني الذي هو في حاجة ماسة لأي مبادرات وأنشطة تنتشله من وهدته التي ظل قابعاََ فيها طيلة عهود النظام البائد مبيناََ أن هذا أنفع وأصلح للتجمع من الإنغماس في أتون الصراعات السياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى