ولايات

خبير سياسي: إهمال المركز للولايات سيدفع مزيد من الولاة للاستقالة

 

قطع الدكتور أسامة سعيد الخبير والمحلل السياسي ان إهمال المركز للولايات وعدم الاهتمام بقضاياها خاصة بعد ثورة ديسمبر وتولى حكومة حمدوك الأعباء التنفيذية سيدفع بمزيد من الولاة للاستقالة ولن يكون والي شرق دارفور محمد موسى عليو الأخير مبينا أن الثورة السودانية على النظام السابق نبعت واندلعت من الولايات وان تظاهرات عطبرة كانت الشرارة الاقوى التي مهدت لنجاح الثورة. وقال الدكتور أسامة ان فشل حكومة حمدوك في تحسس مشاكل الولايات الخدمية والعمل على وضع الحلول لها جعل المواطنين هناك يصابون باليأس وجعل الولاة مخذولين أمام جماهيرهم لان المركز يركز كل اهتمامه على ولاية الخرطوم ومواطنيها. وأضاف سعيد أن عدم الاهتمام بالولابات في السودان تقليد سياسي قديم يرتكز على ان العاصمة الخرطوم هي مركز الفعل السياسي والعسكري الذي دائما مايتسبب في سقوط الحكومات عكس الولايات منوها الي ان هذا السلوك جعل كل الخدمات الصحية والتعليمية والأنشطة الاقتصادية والتجارية تتمركز وتتركز في العاصمة الخرطوم. وأوضح أسامة انه كان من المؤمل ان تتغير هذه النطرة السياسية القاصرة بعد الثورة ولكن الصراع السياسي في المركز على الوزارات والمناصب العليا في الدولة جعل تحالف قحت يهمل الولايات ويهتم فقط بصراعاتهم في الخرطوم مشددا على ان أزمات الخبز والوقود والغاز التي يعانيها مواطن الخرطوم يعاني اضعافها مواطن الولايات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى