آراء

وزير التربية زعل ابو العروس

اسماعيل شريف

 

غاب بالامس وزير التربية والتعليم عن اهم مناسبة تخص وزارته ولم يحضر للمؤتمر الصحفي المخصص لاعلان نتيجة امتحانات الشهادة الثانوية السودانية ولم يقدم النتيجة بنفسه لمعالي رئيس الوزراء لاعتمادها وانابت عنه وكيل الوزارة الاستاذه تماضر الطريفي في كل من المناسبتين.
الغياب المعيب المريب فجر عدد من التساؤلات من بينها ان الخصام بينه وبين رئيس الوزراء حمدوك حول موضوع المناهج قد بلغ ذروته والممانعة الوزارية رساله عتاب صريحة لحمدوك من باب (حتى اللقاء ممنوع)
وهناك ايضا تصريحات الوزير الشهيرة بمنير سونا حول طباخة نتيجة الشهادة في ليل النظام البائد وهروب الوزير من اسئلة الصحفيين عن معيرة نتيجة هذا العام بالرغم من ضعف نسبة النجاح الا ان المعالجات عادة ما تتم بحيث يتم جبر الضرر للطلاب.. وهنا يبدو ان الوزير تجنب حضور المؤتمر الصحفي او تقديم النتيجة للاعتماد من رئيس الوزراء لتفادي تقديم اعتذار لمدير الامتحانات السابق مختار محمد مختار الذي غادر المنصب مغاضبا بسبب اتهامات الوزير.
غاب الوزير وترك خلفه جملة من الاسئلة وغدا يغيب وزير اخر مغاضبا لعدم استجابة حمدوك لطلبه بالمشاركة في مناسبة عائلية تخصه وهكذا يختلط كل هذا بكل ذاك وهكذا تدار الدولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى