اقتصاد

خبراء يحملون الحكومة مسؤولية ارتفاع سعر السكر بالبلاد

 

حمل خبراء ومحللون اقتصاديون مسؤولية ارتفاع أسعار السكر لحكومة الفترة الانتقالية لعدم قيامها بدورها المطلوب من تحديث وتطوير مصانع السكر المحدودة والمعلومة. إضافة إلى عدم ضبط قنوات التوزيع فضلا عن سوء تخطيط وسوء إدارة الأمر الذي أدى إلى تراجع كبير في انتاج السكر بالبلاد.
وأشار الخبير الإقتصادي بروفيسور عصام عبد الوهاب بوب إلى ارتفاع اسعار السكر وسط ارتفاع غير مسبوق في سعر الدولار. مشيرا بأن كل اسعار السلع الاستراتيجية في ارتفاع جنوني والمواطن يكتوي بنارها. لافتا بانه لا توجد دولة ولا توجد قرارات مفيدة ولا عقلانية ولا توجد حكومة تستمع لصوت المواطن. وقال بوب: (لا يمكن الحديث عن تراجع في انتاج السكر بانعزال عن الحديث عن انهيار قطاع الصناعة والزراعة وضعف خبرة الإداريين الذين لا يعرفون الإدارة ولا عن الانهيار العام في المنظومة الاقتصادية باكملها).
وشدد بوب على ذهاب ما أسماه (حكومة اللاحكومة)، مؤكدا أن التغيير الذي طالب به الشعب في أعظم ثورات القرن الواحد وعشرين كان يعني أولا العيش الكريم بكل مفرداته وليس المغامرات السياسية والرواتب الدولارية لنخبة حلت محل نخبة سابقة بدون رؤية إلا الكراسي.
من جانبه كشف الخبير الإقتصادي د. محمد الناير ان السودان ينتج ٧٠٠ الى ٧٥٠ الف طن سنويا من السكر. مشيرا الى أن حجم الاستهلاك الفعلي حوالي مليون والف ومائتان طن سنويا لافتا الى العجز في حدود( ٤٥٠-٥٠٠ الف طن) فيما تصل وارد السكر( ٤٠٠- ٥٠٠ ) مليون دولار سنويا مضيفا ان هذا المبلغ الضخم تحمله الخزينة المركزية لاستيراد صناعة السكر.
وشدد الناير على مبدأ المحاسبة والرقابة مؤكدا بانه حتى الآن لم يتم محاسبة مسئول أو القاء القبض عليه أو اعفاءه من منصبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى