تغطيات

زيارة حميدتي لقطر .. إعادة العلاقات إلي مسارها

 

قال رئيس تجمع الوفاق السوداني محمد الحسن الصوفي و الخبير السياسي المعروف أن زيارة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة لدولة قطر و لقائه مع أمير قطر أحدثت إختراقاََ كبيراً في العلاقات السودانية القطرية وأسهمت في إعادتها لمسارها الصحيح مؤكداََ أن السودان يرغب في الإحتفاظ بعلاقات طبيعية و متوازنة مع الدول الشقيقة والصديقة.
وأوضح الصوفي في تصريح صحفي أن هذه الزيارة شكلت فرصة لدعم عملية السلام في السودان لجهة مناقشتها للمساهمات التي قامت بها دولة قطر في سلام دارفور من قبل وإمكانية إستمرار جهودها في دعم إتفاق جوبا لسلام السودان الذي تم توقيعه في الثالث من إكتوبر الماضي بمدينة جوبا مؤكداََ علي الدور الريادي لقطر في دعم السودان من خلال مواقفها المشرفة المساندة للسودان في المحافل الإقليمية والدولية مشيراً إلي ما قامت به قطر من عمليات تنمية وإعمار في دارفور و إنشائها للعديد من قرى العودة الطوعية للنازحين فضلاً عن مساهماتها المقدرة في إنشاء المراكز الصحية والمدارس وآبار المياه ومحطات الكهرباء في المناطق التي تأثرت بالحرب في دارفور.
وقال الصوفي أن النجاح الذي قام به الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي في إحداث هذا الإختراق ،يضاف إلي نجاحاته التي حققها في ملف السلام والتي تكللت بالنجاح في توقيع اتفاق السلام مع حركات الكفاح المسلح مؤكداََ أن حميدتي يحظي برضا وقبول من كل أطياف الشعب السوداني وذلك لما يتمتع به من حكمة وحنكة وتواضع أكسبته إحترام الآخرين.
وأشاد رئيس تجمع الوفاق السوداني بالخدمات الجليلة التي ظلت تقدمها قيادة الدعم السريع لكافة شرائح المجتمع مشيراً إلي المساعدات للمتضررين من كارثة السيول والفيضانات بجانب المعينات التي وفرتها لمكافحة جائحة كورونا فضلاً عن تسييرها للكثير من القوافل الصحية لمختلف ولايات السودان للمساهمة في مكافحة نواقل الأمراض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى