آراء

من يحاول قَبْر الشرطة الجامعية الوليدة؟

اسماعيل شريف

 

 

في ظل تنامي ظاهرة العنف الطلابي وما شهدته عدد من الجامعات السودانيه من احداث تخريب وصلت لحد القتل عقدت سلسلة من ورش العمل برعاية منظمات مجتمع مدني للحد من واقع الظاهرة الخطرة واقيمت ورشة متخصصة بجامعة الخرطوم في العام 2016 بمشاركة خبراء من وزارة الداخلية واساتذه الجامعات لدراسة الظاهره الدخيلة علي المجتمع السوداني المسالم وكانت مخرجات تلك الورشة العلميه ضرورة تكوين قوة شرطية متخصصة ومختصة بتامين الجامعات تقوم بواجبها تحت اشراف ورعاية وزارة التعليم العالي وادارات الجامعات الحكومية والخاصه وتعمل علي مدار الاربعة وعشرين ساعه للمحافظة علي الارواح والممتلكات والقيم الجامعيه.. وظلت الشرطة الجامعية تقوم بواجبها القانوني مستعينة بضباط وافراد علي درجة عالية من الاحترافية والمهنية والتاهيل واستطاعت خلال هذه الفترة تحقيق نجاحات ملموسة تشهد بها الارقام والسجلات..
بعد اندلاع ثورة ديسمبر المجيدة انبرى عدد من السياسيين لتوجية النقد اللاذع للشرطة الجامعية والتهديد بطردها من كافة مؤسسات التعليم العالي واتهامها صراحة بانها احد اذرع النظام المباد وكتائب الظل الا ان الواقع يكذب تلك الافتراءات حيث تشكلت قوة تامين الجامعات من ضباط وافراد بالسحب والاضافة من كل الادارات الشرطية السودانية حتى تقوم بدورها في توفير بيئة طلابية امنة ومستقرة يتمكن خلالها الطالب من التركيز على التحصيل والتفوق الاكاديمي وممارسة انشطته الثقافية والسياسية والرياضية بشكل طبيعي…
خرجت قوى اليسار المعروف عنها خصومتها التاريخية للمؤسسة العسكرية لتتشفى بطرد الشرطة الجامعية من جامعة الخرطوم علي الرغم من الجميلة ومستحيلة هي من احتضن ورشة العمل وكانت اول المطالبين بتكوين هذه الإدارة الشرطية..
خروج الشرطة الجامعيه من جامعة الخرطوم يعني بداية مشوار طويل للعودة لمربعات العنف الطلابي والتمكين المضاد والسلوك النشاذ المنافي للقيم والعادات والاخلاق السودانية ورسالة سالبه لبقية الجامعات التي ترفض مبدأ الاستغناء عن شرطة تامين الجامعات بل وتقر باهميتها وضرورتها لمواجهة حالة السيولة الامنية التي تلت نجاح الثورة
بقرار سحب الشرطة من جامعة الخرطوم تخسر الجميلة حماية الشرطة وتكسب الداخلية مجموعه مميزة من ضباطها وافرادها لتغطي بهم ثغرة اخرى ويبقى السؤال من يحاول قبر الشرطة الجامعية الوليدة؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى