ولايات

شرق دارفور: الأمن ساهم في زيادة مواعين الزكاة

أكدت حكومة ولاية شرق دارفور النقلة الكبيرة التي شهدها ديوان الزكاة بالولاية وأشارت للقفزة النوعية التي ظل يشهدها الديوان.

واكدت ان استتباب الامن ساهم في زيادة وتوسيع مواعين الزكاة بالولاية.

ودشنت امانة الزكاة بالولاية يوم الاحد بباحة سجن الضعين نفرة برامج شهر رمضان المعظم والذي اشتمل على عدد من البرامج واهمها فرحة الصائم وتفقد الاسر المتعففة واطلاق سراح الغارمين بجانب دعم الخلاوى ودعم مشروعات المؤسسات والمنظمات الدعوية فضلاً عن فرحة العيد.

واعلن والي شرق دارفور بالانابة مضوي ابو القاسم رضاء حكومة الولاية التام عن اداء امانة الولاية المتميز واشار لحضوره الدائم في دعم الصحة والتعليم والمياه فضلا عن الفقراء والمساكين ونوّه للوعي الكبير الذي يتصف به دافعي الزكاة بالولاية.

وقال ابو القاسم ان نعمة الامن التي تحققت بالولاية تساهم في زيادة وتوسيع مواعين الجباية في كافة الاوعية.

من ناحيته اوضح امين الزكاة بالولاية د. يحيى القمراوي ان تدشين برامج نفرة رمضان من داخل سجن الضعين يدفع للأصلاح والتقويم الذي ينتهجه الديوان بإطلاق سراح الغارمين وتسليمهم مبالغ نقدية لبداية حياة جديدة.

واعلن القمراوي استعداد الديوان لاخراج كل الغارمين بالسجن وابان ان جملة تكلفة برامج رمضان لهذا العام بلغت 37,350,000 مليونا وشملت كافة برامج رمضان واضاف ان امانته قامت بطرح عطاءات لتنفيذ مشروعات محطات مياه وصيدلية شعبية لصالح الفقراء والمساكين.

الي ذلك امتدح مدير شرطة الولاية اللواء سيف الدين برامج ومشروعات ديوان الزكاة بالولاية ووصف اياها بالمهمة والحيوية والتي تسهم في تحقيق الامن المجتمعي وقدم شكره لديوان الزكاة لاختيار تدشين برامجه لشهر رمضان من  داخل سجن الضعين واطلاق سراح الغارمين.

 

سودان برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق