السودان

الحكومة تستدعي السفير المصري إحتجاجا علي مسلسل يسيء للسودان

إحتجت الحكومة السودانية علي بث قنوات مصرية لمسلسل مصري بإسم (أبوعمر المصري)، الذي يتحدث عن جماعات مصرية إرهابية زعم المسلسل أنها تتخذ من السودان مقرا لها.

واستدعت وزارة الخارجية السفير المصري بالخرطوم أسامة شلتوت وأبلغته احتجاجاً رسمياً على المسلسل.

وقالت الوزارة في تصريح  صحافي مزيل بتوقيع الناطق الرسمي بإسم الوزارة السفير قريب الله خضر إطلع عليه سودان برس يوم السبت إن السفارة السودانية في القاهرة سبق وقدمت احتجاجاً رسمياً لدي وزارة الخارجية المصرية قبل بث المسلسل.

وأثار المسلسل جدلا واسعا في وسائط التواصل الاجتماعي الى ان الجماعة الارهابية موجودة في السودان. ويظهر أحد المشاهد من يدعى ابو حمزة وهو يتهم الابن “عمر” بالتخابر مع الامن المصري وابلاغه بتواجد المجاهدين في مناطق الدمازين وكردفان.

وقال خضر إن المسلسل تم الترويج له بصورة عكست إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان.

وأوضح أن القائمين على المسلسل سعوا لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحاً لبعض أحداث المسلسل، بعد أن استخدمت العديد من الوسائل كلوحات السيارات السودانية التي تعد رمزاً سيادياً لا يجوز التعامل به إلا بعد الحصول علي موافقة من السلطات السودانية المختصة، حسب قوله.

وقال خضر إن السفارة السودانية في القاهرة قدمت احتجاجاً رسمياً لدي وزارة الخارجية المصرية.

وأضاف ” استدعت الوزارة يوم الاربعاء الماضي السفير المصري بالخرطوم وأبلغته احتجاجاً رسمياً وسلمت مذكرة بذلك لسلطات بلده”.

وذكر خضر أن الخارجية طلبت من السلطات المصرية المعنية المبادرة لاتخاذ قرار مناسب يضع حداً أمام ما أسمتها محاولات البعض العبث بمصالح ومكتسبات البلدين.

وتابع “إن هذا المسلسل المسيئ للمواطنين المصريين القادمين والمقيمين بالسودان ما هو إلا محاولة عبثية لضرب الثقة وشل التواصل بين الشعبين الشقيقين ومن المؤكد أن مصير هذه المحاولة البائسة الفشل الذريع”.

وأشار خضر إلى أن وزير الدولة بالخارجية، محمد عبد الله ادريس تناول أمر المسلسل “الرديء”، وطلب إيقاف محاولات ما اسماه بالعبث والتشكيك في علاقات البلدين، خلال لقائه مع وزير الخارجية المصري سامح شكري منتصف شهر مايو الجاري بأديس ابابا.

وزاد “إن هذا العمل المسيء للشعبين الشقيقين أساء بوجه خاص للوجود المسالم للمواطنين المصريين بالسودان، والذين هم موجودون بعلم السلطات المصرية وفقاً لاتفاق تسهيل حركة المواطنين بين البلدين “.

وأشار إلى أن هناك ثمان رحلات جوية يومية وأكثر من خمسين رحلة يومية للبصات والمركبات بين السودان ومصر، ولم يثبت تورط أي مواطن مصري مقيم بالسودان في أي حوادث إرهابية.

وأردف “كما إن هناك تنسيق أمني كبير بين الأجهزة العسكرية والأمنية والشرطية في البلدين وفقاً للاتفاق بينهما الذي لا يسمح بأي نشاط وأعمال عدائية من أي بلد تجاه البلد الآخر”.

 

سودان برس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق