السودان

البشير : نقل السفارة الامريكية للقدس استفزاز للأمة الإسلامية

أكد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير أن لقاء قادة الأمة الإسلامية فى القمة الطارئة يأتي تأكيدا لوقوفهم مع الشعب الفلسطينى وقيادته فى مواجهة الصلف والعدوان الإسرائيلي، وتجديدا للعهد والتضامن معه وحقه فى تقرير مصيره.

وأنهى البشير يوم السبت، زيارة لتركيا استمرت يومين، وعاد إلى الخرطوم، بعد مشاركته في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي عقدت الجمعة بمدينة اسطنبول التركية.

وقال البشير – فى كلمته أمام القمة فى اسطنبول التي اختتمت أعمالها – إن قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارتها إلى القدس الشريف يشكل استفزازا للأمة الإسلامية والديانات الأخرى، وتهديدات خطيرة لأمن واستقرار المنطقة، وانتهاكا صارخا للقانون الدولي وخرقا للوضع السياسي والتاريخي لهذه المدينة المقدسة.

وأضاف البشير أن وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج وعجز مؤسساته خاصة مجلس الأمن عن اتخاذ قرارات حاسمة وإنفاذها أدى الى تمادي إسرائيل فى سياساتها وممارساتها غير القانونية ضد الشعب الفلسطيني.

ودعا البشير المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لوقف جميع الانتهاكات الإسرائيلية والمجازر التى ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين العزل، وطالب الأمم المتحدة بالقيام بمسؤولياتها وتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق فى الجرائم الإسرائيلية تجاه العزل.

من جهته قال وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد، في تصريحات صحافية يوم السبت إن القمة جاءت استجابة للتطورات التي حدثت مؤخراً في فلسطين، وعلى رأسها فتح السفارة الأميركية في القدس المحتلة، بجانب الأحداث التي شهدتها الأراضي المحتلة في أعقاب احتفال الفسطينيين بيوم النكبة.

وأوضح محمد أحمد، أن القمة أعلنت رفضها واستنكارها للصلف والغطرسة الصهيونية، والوقوف جنباً الى جنب مع الشعب الفلسطيني، والوصول إلى موقف إسلامي موحد في مواجهة العدوان الإسرائيلي، والتصدي للموقف الأميركي المساند لإسرائيل.

وقال محمد أحمد إن رئيس الجمهورية التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وبحث معه القضايا المشتركة، ومتابعة ما تم الاتفاق عليه وما تم إنجازه، خاصة بعد زيارة الرئيس التركي للسودان في ديسمبر الماضي.

وأوضح محمد أحمد، أنه التقى -على هامش أعمال القمة- وزير الخارجية المصري سامح شكري، وتم الاتفاق معه على زيارة لمصر، يتم التنسيق حول موعدها قريباً، بجانب عقد لقاءات ثنائية مع عدد من الوزراء الأفارقة والآسيويين المشاركين في القمة.

وأضاف أنه التقى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، واتفقا على عقد اجتماعات لجنة التخطيط الاستراتيجي المشتركة بين السودان والسعودية، خلال رمضان الجاري بمكة المكرمة.

وأعلن محمد أحمد عن إتفاق، مع وزير الخارجية التركي على عقد اجتماعات اللجنة السودانية التركية قريباً.

 

سودان برس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق